:: منتدى التنمية البشرية ::

تطوير الذات ، استشارات إدارية ،مهارات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03 -07- 2007, 01:02 AM   رقم المشاركة : ( 111 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



غروودة أرسلت تقول :
مشكلتي ان زوجي جاد وعملي وعصبي وشديد ... يعني اول ماتعرفت عليه وحبني كان مايقولها الا بالشهرين مره ماكان يسال عني الا اذا شافني او انا سالت وحتي لو شافني يعامنلي بجفاء شديد مايقول كلمه حلوه لو يتغزل او حتي يمدحني مره قالي انتي حلوه بس ماكنت ابي اقولك عشان ماتتكبرين علي مع اني انا ابد ماتكبرت عليه لما ازعل مايفكر يراضيني واذا فكر كلمه وحده وخلاص رضيت كان بها مارضيت مايهتم مره وحده لما زعلت وبعدت عنه رجع يارضيني بس قالي انا احس اني ذليت نفسي ومقهور تمر شهور او 4 وماعرف عنه شي وفجاءه يسال عني وبعدها يغيب لما كنت اعاتبه يقولي كيف تبيني اتصرف علميني قوليلي ماعرف ... طلب مني الزواج وترددت كثير هو مميزاته حلوه بس اسلوبه كان امخوفني خفت ماتحمله بس قلت لنفسي هو يتيم عايش طول عمره من غير ام ولا اب وحياته كانت قاسيه ومع ذالك كون نفسه وشغله مره متعب يشتغل 12 ساعه فقلت يمكن نمط حياته اثرت علي اسلوبه وصار قاسي وجاف .. لدرجه لما يشوف مني اشياء مايحبها مايقول لي ماحب كذا وكذا لا يسكت يسوي اشياء مثلها عشان اوقفها او اي طريقه ثانيه افهمها بس مايتكلم لما احاول اتقرب منه اهتم فيه او احن عليه مع اني عارفه انه محتاجها يبين لي انه مو محتاج مع انه بالعكس غير كذا فيه جبروت بشخصيته وانه هو يتحمل كل المتعاب وانه مافي مثله ويعرف كل شي اكثر كلامه انا عندي وانا سويت وماحد يقدر علي لما يتكلم يحسس اللي قدامه انه ملك ولما انا اقول اي شي يبن انه شي تافه ويستهين فيه .. مع ذلك تزوجته لاني مع العظمه اللي يبينها احس انه بداخله انسان ضعيف .... لين الحين معاه 5 سنوات واللي تطور فيه وبشكل بطىء جدا بدل مايقول كلمه حلوه كل شهرين صار كل شهر .. وكل ماطلب منه شي علي طول يقولي لا ولما اصر يعاند ويقول انا ماعندي بنات تمشي رايها علي وكل ماقرب منه اكثر احسه يبعد لما يسافر للشغل واقوله طمني عليك لما توصل ولما تقرر ترجع يقول اوكي بس لاحياة لمن تونادي عذره مشغول ماني عارفه السبب ...
انا تعبت معاه بصراحه ماتحمل الجفاء والقسوه ماني لاقيه اسلوب او طريقه تفهمه انه لما يعاملني بحب وحنيه مو معناته ضعف لشخيته او اني استغل مشاعره عشان استقوي عليه .. ابي اعرف كيف اعلمه يقولي اشتقتلك و احبك من غير حواجز ابي يقولها متي ماحس من غير تردد هو حتي لو يشتاق ويبي اكون معه مايقولها صريحه يلمح بطريقه حتي مو واضحه افهمها اوكي مافهما خلاص لما يزعل مايقولي لما يغار مايقولي.. ابي لما يطلب مني اي شي يصر .. هو لما اقوله لا مزح بس يقول خلاص ولا عاد يبيها من جد مره تعبني وتعبني برووده الشديد معاي
فيه عاده لما اطلب منه شي يقولي اوكي لكن متي يسويه يعد شهر شهرين ويتعمد يسويها واذا اصريت او زعلت يقولي انا ماعندي بنات تمشي رايها علي لو قال اي شي وناقضته يعصب ولازم اللي يقوله هو اللي يصير تعبت من هالاسلوب

ويحاول انه يبعدني عن كل الناس ماشوف الا هو ولا اكلم الا هو حتي اهلي نفسه اني ماروح لهم

انا احترت ماقدر اسوي معاه مشاكل لان شغله يتعبه اصلا يعني ماقدر اتكلم مابي ازيد عليه التعب وماعرف ايش اسوي وكيف اتعامل معاه



  رد مع اقتباس
قديم 03 -07- 2007, 01:04 AM   رقم المشاركة : ( 112 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



غروودة أرسلت تقول :
مشكلتي ان زوجي جاد وعملي وعصبي وشديد ... يعني اول ماتعرفت عليه وحبني كان مايقولها الا بالشهرين مره ماكان يسال عني الا اذا شافني او انا سالت وحتي لو شافني يعامنلي بجفاء شديد مايقول كلمه حلوه لو يتغزل او حتي يمدحني مره قالي انتي حلوه بس ماكنت ابي اقولك عشان ماتتكبرين علي مع اني انا ابد ماتكبرت عليه لما ازعل مايفكر يراضيني واذا فكر كلمه وحده وخلاص رضيت كان بها مارضيت مايهتم مره وحده لما زعلت وبعدت عنه رجع يارضيني بس قالي انا احس اني ذليت نفسي ومقهور تمر شهور او 4 وماعرف عنه شي وفجاءه يسال عني وبعدها يغيب لما كنت اعاتبه يقولي كيف تبيني اتصرف علميني قوليلي ماعرف ... طلب مني الزواج وترددت كثير هو مميزاته حلوه بس اسلوبه كان امخوفني خفت ماتحمله بس قلت لنفسي هو يتيم عايش طول عمره من غير ام ولا اب وحياته كانت قاسيه ومع ذالك كون نفسه وشغله مره متعب يشتغل 12 ساعه فقلت يمكن نمط حياته اثرت علي اسلوبه وصار قاسي وجاف .. لدرجه لما يشوف مني اشياء مايحبها مايقول لي ماحب كذا وكذا لا يسكت يسوي اشياء مثلها عشان اوقفها او اي طريقه ثانيه افهمها بس مايتكلم لما احاول اتقرب منه اهتم فيه او احن عليه مع اني عارفه انه محتاجها يبين لي انه مو محتاج مع انه بالعكس غير كذا فيه جبروت بشخصيته وانه هو يتحمل كل المتعاب وانه مافي مثله ويعرف كل شي اكثر كلامه انا عندي وانا سويت وماحد يقدر علي لما يتكلم يحسس اللي قدامه انه ملك ولما انا اقول اي شي يبن انه شي تافه ويستهين فيه .. مع ذلك تزوجته لاني مع العظمه اللي يبينها احس انه بداخله انسان ضعيف .... لين الحين معاه 5 سنوات واللي تطور فيه وبشكل بطىء جدا بدل مايقول كلمه حلوه كل شهرين صار كل شهر .. وكل ماطلب منه شي علي طول يقولي لا ولما اصر يعاند ويقول انا ماعندي بنات تمشي رايها علي وكل ماقرب منه اكثر احسه يبعد لما يسافر للشغل واقوله طمني عليك لما توصل ولما تقرر ترجع يقول اوكي بس لاحياة لمن تونادي عذره مشغول ماني عارفه السبب ...
انا تعبت معاه بصراحه ماتحمل الجفاء والقسوه ماني لاقيه اسلوب او طريقه تفهمه انه لما يعاملني بحب وحنيه مو معناته ضعف لشخيته او اني استغل مشاعره عشان استقوي عليه .. ابي اعرف كيف اعلمه يقولي اشتقتلك و احبك من غير حواجز ابي يقولها متي ماحس من غير تردد هو حتي لو يشتاق ويبي اكون معه مايقولها صريحه يلمح بطريقه حتي مو واضحه افهمها اوكي مافهما خلاص لما يزعل مايقولي لما يغار مايقولي.. ابي لما يطلب مني اي شي يصر .. هو لما اقوله لا مزح بس يقول خلاص ولا عاد يبيها من جد مره تعبني وتعبني برووده الشديد معاي
فيه عاده لما اطلب منه شي يقولي اوكي لكن متي يسويه يعد شهر شهرين ويتعمد يسويها واذا اصريت او زعلت يقولي انا ماعندي بنات تمشي رايها علي لو قال اي شي وناقضته يعصب ولازم اللي يقوله هو اللي يصير تعبت من هالاسلوب

ويحاول انه يبعدني عن كل الناس ماشوف الا هو ولا اكلم الا هو حتي اهلي نفسه اني ماروح لهم

انا احترت ماقدر اسوي معاه مشاكل لان شغله يتعبه اصلا يعني ماقدر اتكلم مابي ازيد عليه التعب وماعرف ايش اسوي وكيف اتعامل معاه


  رد مع اقتباس
قديم 03 -07- 2007, 01:06 AM   رقم المشاركة : ( 113 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



أهلا وسهلا بك أختي الفاضلة : غروودة
• المقومات النفسية للحياة الزوجية :
سنويا هناك ألاف من الزيجات التي تتم ، فالزواج ليس من الأمور العسيرة ــ وإن كان البعض يتحجج بالمهر والتكاليف والمسكن ـ والكثير من الأزواج يعتقدون أنهم سوف يحققون حياة زواجية سعيدة ، فالحب يربط بين الطرفين ، ولكن الحب وحده لا يكفي ، فالزواج في الواقع عملية قبول وإيجاب بين الطرفين ، وجهود مشتركة يبذلها الزوجان في مواجهة الضغوطات وصعوبات الحياة ، ولا يمكن أن يعتبر الزواج ناجحا إلا إذا توفرت فيه عوامل التماسك والاستمرارية 0 والزواج يقوم على الأخذ والعطاء ، وتتخذ فيه القرارات المشتركة ، وقد بينت الدراسات أن التوافق بين الزوجين أكثر نجاحا في الحالات التالية :
1ـ انتماء الزوجين إلى ثقافة اجتماعية متماثلة : فالحياة الزوجية تتضمن تكوين أساليب مشتركة للحياة في الأكل والنوم والإنفاق والكسب والحب 0 وعندما ينتمي الزوجان إلى أسر متماثلة تسود فيها عادات سلوكية متشابهة تصبح الحياة المشتركة سهلة ، أما إذا كان كل من الزوج أو الزوجة ينتمي إلى بيئة اجتماعية متباينة كل التباين ، فإن عملية التكيف تصبح أكثر صعوبة 0
2ـ الخبرات النفسية للزوجين : إن الجو النفسي للأسرة الذي يعيش فيه كل من الشريكين قبل الزواج من العوامل المؤثرة في سعادة الزوجين 0 فالشخص الذي يمر في طفولته وحياته السابقة بخبرات سارة توفر له الأمن والحب يمكنه النجاح في إقامة علاقات زوجية سعيدة 0 ويؤكد علماء النفس أن الطفل المحروم من الحب أو المنبوذ لا بد أن يصبح أباً قاسيا أو زوجا سيئاً 0
( وأنت ذكرت أن زوجك عاش طفولته يتيما محروما من عطف وحب وحنان أبويه ) وهذا سبب مباشر لأن يتعامل معك بمثل ما ذكرت لأنه فاقد للحب والحنان ، وفاقد الشيء لا يعطيه 0
3ـ النضج الانفعالي : إن أفضل الزيجات هي تلك التي تقوم أو تتم بين شخصين يقدران على الزواج ويرغبان فيه ويتوفر لهما درجة من النضج يحكمان العقل والمنطق 0 إن النضج الانفعالي لا يتحدد بعدد السنوات التي بلغها كل من الزوجين ، فكم من رجل لا يتعدى اتزانه الانفعالي مستوى طفل صغير 0 وهناك من الشباب الصغار من يصل إلى سن الرشد والتكامل النفسي ، وإن كان من النادر أن يتحقق النضج النفسي قبل سن العشرين ، وعلى العموم فإن الشباب في سن الخامسة والعشرين ، والشابات في مطلع العشرينات أكثر استعدادا لتحمل مسؤوليات وتبعات الزواج 0
4ـ الاشتراك في أهداف عامة : من العبث أن نشاهد رجلا وامرأة يحاولان إنشاء حياة زواجية ولديهما ميول وقيم متصارعة 0 وعندما يشترك الزوجان في الأهداف ويتفقان في الميول والقيم يستطيعان تحقيق التكيف المتبادل بالرغم من تعارض وجهات النظر 0
( يبدو لي أنه لا يوجد هناك اتفاق كامل بينكما ، وعليكما أن تخلقا توافق واتفاق بينكما حتى تكون حياتكما أكثر توافقا واتفاقا ) 0
5ـ التعارف العميق : لا يمكن للزواج أن ينجح بدون فترة مناسبة من التعارف 0 فقد تبين أن أكثر الزيجات الفاشلة هي تلك التي تمت بالسرعة والصدفة ودون تعارف مسبق 0
( وأنتما بينكما تعارف مسبق وسنوات من العشرة ، ولكن ما مر به زوجك في طفولته هو السبب ) 0ولكن قد شاهدنا الكثير من الزيجات قد تمت من دون تعارف مسبق أو فترة خطوبة طويلة ، وعلى العكس فإن الكثير من حالات الزواج التي تمت عن طريق حب وتعارف مسبق قد انتهت بالفشل ، لأن في فترة الخطوبة والحب ، قد رسم كل من الزوج والزوجة صورة مثالية لنفسه وحبب نفسه بشكل لم يتم معه بعد ذلك الاستمرار وتغير الزوج أو الزوجة وظهر كل منهما على حقيقته الأمر الذي أدى إلى نشوء الخصومات والخلافات المستمرة التي انتهت بالفشل والطلاق0
• الحب والزواج :
يلعب الحب دورا هاما في حياة الإنسان فهو أساس الحياة الزوجية وتكوين الأسرة ورعاية الأبناء وهو أساس التآلف بين الناس وتكوين العلاقات الإنسانية الحميمة وهو الرباط الوثيق الذي يربط الإنسان بربه ويجعله يخلص في عبادته وفي إتباع منهجه والتمسك بشريعته ويظهر الحب في حياة الإنسان في صور مختلفة فقد يحب الإنسان ذاته ويحب الناس ويحب زوجته وأولاده ويحب المال ويحب الله والرسول صلى الله عليه وسلم ، ونجد في القران الكريم ذكرا لهذه الأنواع المختلفة من الحب 0 وتنتشر كثير من الأفكار الوهمية والقصص الرومانتيكية حول الحب والزواج ، وتدور الفكرة التقليدية القديمة عن الحب والزواج حول أسطورة وجود رجل واحد معين من نصيب امرأة معينة ، وعندما يجود القدر بأن يلتقيا ، يقعان في حب عميق ، وأن الشخص لا يقع في الحب إلا مرة واحدة مع الشخص الموعود 0 وعندما يقع الشخص في الحب ويشعر به يسيطر على حياته ويشغل تفكيره ، وأنه ينبغي على المحب إن كان مخلصا في حبه حقا أن يسعى وراء الزواج بمن يحب مهما كلفه هذا السعي من صعوبات ، وعندما يتزوج الشخص بمن يحبه ينتهي شقاؤه ويركن إلى حياة سعيدة طوال حياته 0
وحقيقة فالواقع ينفي هذه الأفكار الأسطورية الوهمية ، فكثير من الأشخاص يمكن أن يقيم حياة ودية سعيدة ويتزوج زواجا موفقا يوفر الكثير من الإشباع ، وغيرهم قد يقيم حبا ويتزوج ، ولكن يفشل زواجه لاعتبارات كثيرة ومنها ما قد سبق ذكره 0 إن الكثير من الأشخاص ومنذ الطفولة وحتى سن الكهولة يمارس ألوانا مختلفة من الحب مع كثير من الناس ، وتختلف هذه العلاقات عن بعضها البعض وتتمايز في نوعيتها ، ومع ذلك تجمعها صفة مشتركة هي الحب 0 إن الحب الرومانسي ، أو الحب الذي يسبق الزواج ويستمر خلال الحياة الزوجية يختلف عن أنواع الحب الأخرى كما يختلف عن الحب الأبوي أو الأخوي أو البنوي ، ويتميز عنها جميعا 0 ونعرفه بأنه : ينشأ عن إدراك الشخص للفروق الجنسية والاستجابة لها ، ويتركز هذا الحب حول شخص من الجنس الآخر يثير في الفرد الدوافع الجنسية ويعتبر هدفا لتحقيق آماله الزواجية ويؤدي إلى نوع من المشاركة العميقة في العلاقات الزوجية 0
• أنواع الأشخاص في الحب :
1ـ الشخص ضحية قلق أحد والديه : وهذا الشخص يكون ضحية قلق شديد لأحد والديه ، ولا يكون لديه الاستعداد التام لحب شخص آخر طالما كان يحب والده بطريقة طفلية ، ويبدو له أنه يحب شخصا شبيها بالوالد أو يحل محله 0
2ـ الشخص النرجسي : وهو مثل الشخص الأول ، ولكنه يركز حبه على نفسه ، فيتعذر عليه أن يوجه حبه لشخص آخر 0
3ـ الشخص العدواني : وهو الشخص ذو الميول العدوانية والاستغلالية تجاه الجنس الآخر ، فإنه من الصعوبة بمكان أن يحب الحب الصادق 0
• صفات الحب الصادق :
1ـ أنه ينشأ نتيجة مواقف عديدة ، وليس موقف واحد مفاجئ ، أو اتصال آني 0
2ـ أن فيه تقدير شامل وكامل لكامل جوانب شخصية الآخر ، وليس لبعض الصفات 0
3ـ فيه ثقة وشعور بالأمن ، مع الفهم الكامل والقبول لشخصية المحبوب بكل محاسنها ومساوئها 0
وينمو الحب بين الزوجين بتقدم الزواج ، وينشأ من خلال الألفة والعلاقة المتبادلة ويحل الحب الزوجي محل الحب الرومانسي بزيادة التعارف والمعاشرة ، ويستطيع الشخص أن يتأكد من الميل الذي يشعر به يكفي لأن يقبل الزواج بالإجابة على الأسئلة التالية :
س ـ هل ترغب في سعادة شريك حياتك ؟ وهل تساعده في القيام بالأشياء التي يميل إليها ؟
س ـ هل أنت مستعد لعلاج الصعوبات التي تعترض حياتك الزوجية ؟ وهل تستطيع أن تتغاضى عن إعتبارات الكرامة في حياتك الزوجية والعمل على تفهم الطرف الآخر مهما اختلفت وجهات النظر ؟ 0
س ـ هل تفكر بأسلوب جماعي عندما تقوم بالتخطيط ؟ وهل تخطط لمستقبلكما معا ؟ هل ناقشت أمالك ورغباتك مع الطرف الآخر ؟ هل تشعران بأنكما شركاء في هدف عام ؟ وهل يقدر كل منكما أهداف الطرف الآخر ؟ 0
إن الحب كالنبات يجب تزويده بالغذاء والعناية حتى يظل على حيويته وإزدهاره 0 ويعتبر تقديم الهدايا البسيطة ، وتذكر المناسبات الخاصة ، والاهتمام ، والنظرات الودية ، وإبداء التقدير والتشجيع لجهود الطرف الآخر ، والإصغاء وإبداء الرأي والمشاركة ، كلها من الأمور التي تثري الحياة الزوجية 0
( ويبدو أنك تحاولين ، ولكن زوجك لا يساعد محاولاتك على النجاح )
• الزواج في الإسلام :
قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم : { ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون } سورة الروم 0
فالزواج في الإسلام هو : نعمة أنعمها الله على عباده ، وهو السد المنيع من الفساد والانحراف ، وهو المودة والرحمة ، وهو السعادة والألفة ، وهو الستر والعفاف للرجل والمرأة وهو ضد الرذيلة والفوضوية والجنسية الحيوانية ، وهو ضد انهيار الأسرة والأخلاق ، وهو لإقامة مجتمع نظيف طاهر ، وهو إنجاب ذرية صالحة يعمرون لا يهدمون 0 ومن أطلع على التاريخ يعلم أن الزواج قبل الإسلام كان مجرد صفقة تجارية بين شريكين في المعيشة أو المتعة أو كوسيلة من وسائل الضرورة لإرضاء مطالب الجسد والاستراحة من غوايته وضغطه 0 ولكن الزواج في الإسلام هو زواج إنساني في وضعه الصحيح من وجهة المجتمع ومن وجهة الأفراد ، فهو واجب اجتماعي من وجهة المجتمع للمحافظة على النوع الإنساني وسكن نفساني من وجهة الفرد وسبيل مودة ورحمة بين الرجال والنساء ، ولهذا يحسن أن نقف عند كل نقطة من هذه النقاط على حدة لنبين ميزات الزواج الإسلامي 0
1ـ الزواج فطرة إنسانية : من الأمور البديهية في مبادئ الشريعة الإسلامية أن الشريعة حاربت الرهبانية لكونها تتصادم مع فطرة الإنسان وتتعارض مع ميوله وأشواقه وغرائزه ، فقد روى البيهقي في حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : ( أن الله أبدلنا بالرهبانية الحنيفية السمحة ) 0 وروى الطبراني والبيهقي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من كان موسراً لأن ينكح ثم لم ينكح فليس مني ) فأنت ترى في هذه الأحاديث وغيرها أن شريعة الإسلام تحرم على المسلم أن يمتنع عن الزواج تقرباً إلى الله تعالى ويزهد فيه بنية الرهبانية والتفرغ للعبادة والتقرب إلى الله ولا سيما إذا كان المسلم قادراً عليه متيسراً له أسبابه ووسائله 0 ونحن إذا تأملنا مواقف رسول الله صلى الله عليه وسلم في مراقبته أفراد المجتمع ومعالجة النفس الإنسانية ازددنا يقيناً بأن هذه المراقبة وتلك المعالجة مبنيتان على إدراك حقيقة الإنسان وراميتان إلى تلبية أشواقه وميوله حتى لا يتجاوز أي فرد في المجتمع حدود فطرته ولا يعمل ما ليس بإمكانه واستطاعته بل يسير في الطريق السوي سيراً طبيعياً متلائماً معتدلاً لا يتعثر وقد سار الناس ولا يتقهقر وقد تقدم البشر ولا يضعف وقد قوي أبناء الحياة قال الله تعالى : { فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون } الروم0
وإليكم هذا الموقف من رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو يعد من أعظم المواقف الإصلاحية والتربوية في معالجة الطبائع السلبية وفهم حقيقة الإنسان 0 فقد روى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال : جاء ثلاثة رهط إلى بيوت النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم فلما أُخبروا كأنهم تقالَّوها ، فقالوا وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم وقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، فقال أحدهم : أما أنا فإني أصلي الليل أبداً ولا أنام ، وقال الآخر : وأنا أصوم الدهر ولا أفطر ، وقال آخر : أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبداً ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( أنتم الذين قلتم كذا وكذا ، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ولكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد و أتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني ) 0 فمن هذه النصوص يتبن لكل ذي عقل وبصيرة أن الزواج في الإسلام فطرة إنسانية ليحمل المسلم في نفسه أمانة المسؤولية الكبرى تجاه من له في عنقه حق التربية والرعاية حينما يلبي نداء هذه الفطرة ويستجيب لأشواق هذه الغريزة ويساير سنن الحياة 0
2ـ الزواج مصلحة اجتماعية : من المعلوم أن للزواج فوائد عامة ومصالح اجتماعية وعن طريقه يتكاثر الإنسان ويتسلسل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ولا يخفى ما في هذا التكاثر والتسلسل من محافظة على النوع الإنساني ومن حافز لدى المختصين لوضع المناهج التربوية والقواعد الصحيحة لأجل سلامة هذا النوع من الناحية الخَلقية والخُلُقية على السواء ، وقد نوه القرآن الكريم عن هذه الحكمة الاجتماعية والمصلحة الإنسانية حين قال : { والله جعل لكم من أنفسكم أزواجاً وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة } سورة النحل 0 وقوله تعالى : { يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً } سورة النساء 0
3ـ المحافظة على الأنساب : فبالزواج الذي شرعه الله لعباده يفتخر الأبناء بانتسابهم إلى آبائهم ولا يخفى ما في هذا الانتساب من اعتبارهم الذاتي واستقرارهم النفسي وكرامتهم الإنسانية ، ولو لم يكن ذلك الزواج الذي شرعه الله لعج المجتمع بأولاد لا كرامة لهم ولا أنساب لهم وفي ذلك طعنة نجلاء للأخلاق الفاضلة وانتشار مريع للفساد والإباحية الذي يؤدي إلى تحلل المجتمعات وضياع الشعوب وفناء الأمم 0
4ـ سلامة المجتمع من الانحلال الخلقي : فبالزواج يسلم المجتمع من الانحلال الخلقي ، و يأمن الأفراد من التفسخ الاجتماعي ، ولا يخفى على كل ذي إدراك وفهم أن غريزة الميل إلى الجنس الآخر حين تشبع بالزواج المشروع والاتصال الحلال تتحلى الأمة أفراداً وجماعات بأفضل الآداب وأحسن الأخلاق وتكون جديرة بأداء الرسالة وحمل المسؤولية على الوجه الذي يريده الله تعالى منها 0 وما أصدق ما قاله صلى الله عليه وسلم في إظهار حكمة الزواج الخلقية وفائدته الاجتماعية حين كان يحضّ فئة من الشباب على الزواج : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر و أحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ) رواه الجماعة0
5ـ سلامة المجتمع من الأمراض : وبالزواج يسلم المجتمع من الأمراض السارية الفتاكة التي تنتشر بين أبناء المجتمع نتيجة للزنا وشيوع الفاحشة والاتصال الحرام ومن هذه الأمراض الزهري والسيلان والإيدز وغيرها من الأمراض الخطيرة التي تقضي على النسل وتوهن الجسم وتنشر الوباء وتفتك بصحة الأولاد 0
6ـ السكن الروحاني والنفساني : وبالزواج تنمو روح المودة والرحمة والألفة ما بين الزوجين فالزوج حين يفرغ آخر النهار من عمله ويركن عند المساء إلى بيته ويجتمع بأهله وأولاده ينسى الهموم التي اعترته في نهاره ويتلاشى التعب الذي كابده في سعيه وجهاده وكذلك المرأة حين تجتمع مع زوجها وتستقبل عند المساء رفيق حياتها ، وهكذا يجد كل واحد منهما في ظل الآخر مسكنه النفسي وسعادته الروحية ، وصدق الله العظيم عندما صور هذه الظاهرة بأبلغ بيان وأجمل تعبير ، قال تعالى : { ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون }سورة الروم 0 فهذه الآية تنبه الرجل والمرأة إلى أن من أعظم دلائل قدرة الله تعالى وآيات كرمه أن خلق للرجل زوجة من جنسه ليسكن إليها ، والسكون النفسي المذكور في هذه الآية هو تعبير بليغ عن شعور الرغبة والشوق والحب الذي يشعر به كل منهما نحو الآخر والذي يزول به أعظم اضطراب فطري في القلب والعقل ، لا ترتاح النفس وتطمئن في سريرتها بدونه ، كذلك من دلائل كرمه التي حدثتنا به الآية أنه جعل بين الزوجين مودة حب ورحمة عطف ثابتتين لا تبليان كما تبلى مودة غير الزوجين ممن ألفت بينهما الشهوات 0
7ـ الزواج ستر وحماية : ورد في القرآن ، قوله تعالى : { هن لباس لكم وأنتم لباس لهن } فهذه الآية شبهت كلاً من الزوجين باللباس لأن كلاً منهما يستر الآخر فحاجة كل منهما إلى صاحبه كحاجته إلى الملبس ، فإن يكن الملبس لستر معايب الجسم ولحفظه من عاديات الأذى وللتجمل والزينة ، فكل من الزوجين لصاحبه كذلك يستر ويحفظ عليه شرفه ويصون عرضه ويوفر راحته وصحته 0
8ـ الزواج عهد وميثاق : الزواج في الإسلام عهد وميثاق بين الزوجين كما قال تعالى :{ وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً } سورة النساء 0 فهذه الآية تدل على أن النساء أخذن من الرجال ميثاقاً غليظاً وهو ميثاق الزواج الذي هو عهد بين الرجل والمرأة يلتزم كل منهما بموجبه بواجبات تجاه الآخر ، ولهذا التعبير ( ميثاقاً غليظاً ) قيمة في الإيحاء بمعاني الحفظ والمودة والرحمة فهو ليس عقد تمليك كعقد البيع أو الإجارة ، أو نوعاً من الاسترقاق ، وإنما هو التزام من الطرفين تجاه الآخر 0
9ـ الزواج تعاون في البناء : حيث يتعاون الزوجان على بناء الأسرة وتحمل المسؤولية وكل منهما يكمل عمل الآخر ، فالمرأة تعمل ضمن اختصاصها وما يتفق مع طبيعتها وأنوثتها وذلك في الإشراف على إدارة البيت والقيام بتربية الأولاد 0 والرجل كذالك يعمل ضمن اختصاصه وما يتفق مع طبيعته ورجولته وذلك في السعي وراء العيال والقيام بأشق الأعمال وحماية الأسرة من عوادي الزمن ومصائب الأيام وفي هذا تكمل روح التعاون بين الزوجين ويصلان إلى أفضل النتائج وأطيب الثمرات في إعداد أولاد صالحين ، وتربية جيل مؤمن يحمل في قلبه عزم الإيمان وفي نفسه روح الإسلام بل ينعم البيت بأجمعه ويرتع ويهنأ في ظلال المحبة والسلام والاستقرار 0
10ـ الزواج تأجيج لعاطفة الأبوة والأمومة : حيث تتأجج بالزواج العواطف في نفس الأبوين وتفيض من قلبيهما ينابيع الأحاسيس والمشاعر النبيلة ، ولا يخفى ما في هذه الأحاسيس والعواطف من أثر كريم ونتائج طيبة في رعاية الأبناء والسهر على مصالحهم والنهوض بهم نحو حياة مستقرة هانئة ومستقبل فاضل باسم 0
هذه هي أهم المصالح الاجتماعية التي تنجم عن الزواج الإسلامي وهي ترتبط بتربية الولد وإصلاح الأسرة وتنشئة الجيل ارتباطاً وثيقاً ، فلا عجب أن نرى الشريعة الإسلامية قد أمرت بالزواج وحضت عليه ورغبت فيه ودعت أفراد الأمة إلى تيسير سبله ، كما قال تعالى :{ وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله } سورة النور 0 فهذه الآية خطاب للأولياء ـ وتعم غيرهم أيضاً ـ بأن يزوجوا العزاب من النساء والرجال وأن لا يكون فقرهم داعياً للحيلولة دون تزويجهم لأن الله قد تكفل بإغنائهم من فضله ، أما الفقير المدقع العاجز عن الإنفاق فإن الآية التالية تأمره بالعفة إلى أن يرزقه الله المال الذي يمكنه من الزواج وهو قوله تعالى : { وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله } سورة النور 0

بعد كل ما تقدم ، عليك أختي الفاضلة أن تتعاملي مع زوجك بحسب فهمك لنفسيته وشخصيته ، وما مر عليه في طفولته وحياته وتنشئته 0
1ـ إذا لم يسأل عنك ، فبادري أنت بالسؤال عنه 0
2ـ إذا لم يداعبك ببعض الكلمات الحانية ، وكلمات الحب والرومانسية ، فبادري أنت إلى ذلك 0
3ـ لا تثقلي عليه بالطلبيات والمطالب 0
4ـ اسمعيه كثيرا من كلام الحب والرومانسية 0
5ـ تغزلي أنت فيه ، واشعريه بقيمته وبحبك له 0
6ـ اهديه بعض الهدايا ، واخبريه بأنك أهديته ذلك لحبك له 0
7ـ اسمعيه ما يحبه ويرغبه 0 واهديه كتب الحب أو ما كتب عن الحب 0
8ـ خلي الورد دائما بالبيت ، فالورد عنوان وعلامات المحبين 0
9ـ طالما أنت دائما وأبدا تحدثيه عن الحب ، فسيتبرمج وسيشعر بالحب 0
10ـ إذا خرج أو سافر ودعيه بالحب ، وإذا أقبل وحضر استقبليه بالحب 0
11ـ لا تيأسي أبدا ، وعيشي معه لتستمري على طول ، وكوني له كل شيء في هذه الدنيا 0
12ـ لا تخبريه ولا تشعريه أنك متضايقة منه أو من سلوكه ، واسلكي سلوكا معه تشعريه وتخبريه أنك متقبلاه بكل حسناته وسيئاته ، وإيجابياته وسلبياته 0
مع أطيب التمنيات لك وله بحياة سعيدة وهانية وهنيئة 0


  رد مع اقتباس
قديم 05 -07- 2007, 12:40 AM   رقم المشاركة : ( 114 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



المعلومات
1ـ الاسم: 0000000000
2ـ العمر:30 سنه
3ـ التسلسل العائلي:الثالث
4ـ المهنه:مهندس مدني
5ـ الحاله الزوجيه:متزوج
المشكله:
انا اعاني من ميول جنسية(سلبيه) لاشعورية ولا اراديه نحو الذكوروقد حاولت التخلص من هذه الحاله ولم استطع وليس كل الذكور فقد عشقت زميل لي في العمل الذي اعتقد ان لديه مواصفات خاصه تجذبني اليه او هو خلل فسيولوجي في شخصيتي ولكن لا استطيع الكلام معه بسبب قيمي الدينية والاجتماعيه التي أومن بها ارجو المساعده في تشخيص هذا المرض لاني اعاني منه كثيرا علما ان هذا المرض ليس مع كل الذكور فقد يصادف في حياتي شخص لا ارادياَ انجذب له مع العلم ان هذه الحاله موجوده منذ ايام المراهقه ولكن كانت ايجابيه واستمرت حتى عند دخولي الجامعه فقد عشقت زميل لي في مقعد الدراسه وكنت اتمنى ان امارس الجنس معه(سلبياً) ولكن وكما قلت لك لا استطيع ولكن كان هو دائما يشغل بالي اما هو لا يحس بهذا الاحساس اما الان نفس الشي فقد عشقت زميل لي اكبر مني 20سنه تقريبا ونفس الاحاسيس التي كانت موجوده في السابق.........ارجو المساعده في تشخيص هذا المرض ولماذا انا هكذا توجد عندي هذه المشاعر او ارشادي الى اي طبيب او جهه تعتقد انها مفيده الي

مع الشكر والامتنان


  رد مع اقتباس
قديم 05 -07- 2007, 12:43 AM   رقم المشاركة : ( 115 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



أخي الفاضل / 00000000
المشكلة عندك منذ أيام الطفولة الأولى ، وخاصة في أيام المرحلة الشرجية ، فقد كانت التربية خاطئة في هذه المرحلة 0
كذلك ممكن بعض الالتهابات الشرجية والديدان سبب رئيسي ، لهذه المشكلة ، وكذلك استعمال المخدرات سبب لهذه المشكلة 0
واللواط إيجابيا أو سلبيا من أكبر وأعظم الجرائم ، ومن وقع فيه لا يخرج منه ، إلا بالتوبة الصادقة واللجوء إلى الله سبحانه وتعالى أن ينجيه ويبعده وينقذه 0
وإليك هذه المعلومات عن الانحراف الجنسي 0
• أنماط الانحراف الجنسي :
1ـ العٌنة: وهو ضعف الرغبة الجنسية للذكر أو عجزه عن ممارسة الجنس 0
2ـ البرودالجنسي عند الأنثى: انعدام رغبة المرأة الطبيعية بالجنس 0
3ـ الغُلمة: وهو إفراط أي من الجنسين في الممارسة الجنسية ونهمها الشره إلى الجنس ، ويسمى عند الأنثى الشبق الجنسي 0
4ـ البغاء: وهو علاقة جنسية معارضة للشرع تحدث قبل الزواج أو في أثنائه 0( ممارسة الزنا ) 0
5ـ الجنوح الجنسي: وهو ممارسة الفتيات ـ دون الثامنة عشرة للجنس ـ وهي علاقة عابرة تنتهي وتتوقف مع نهاية عملية الجنس ، وقد تنقلب إلى تجارة دون أن يكون المال الهدف 0
6ـ الاغتصاب: وهو إجبار الطرف الآخر على ممارسة الجنس بالعنف والتهديد ، وقد يكون الاغتصاب للذكور والإناث على حد سواء 0
7ـ الاستمناء: وهو تمتع ذاتي باللذة الجنسية بإثارة العضو الجنسي الخاص للفرد ، ويقوم الاستمناء على تخيل الممارسة الجنسية مع طرف آخر0
8ـ الاجتراء على المحارم: وهو علاقة جنسية مع من حرمهم الدين والمجتمع من الأقارب
9ـ الجنسية المثلية Homosexuality : وهو علاقة جنسية مع فرد من الجنس المماثل ذكر- ذكر أو أنثى- أنثى ، ويكثر هذا الانحراف بين غير المتزوجين ، وحين يكون الاختلاط بين الجنسين قليلا عنه في حالة الاختلاط الجنسي الكثير ، كما يكثر بين الأفراد في أماكن داخلية ، مثل السجن والمعسكرات ، وقد قلت معدلات انتشارها نتيجة لتأكد المنحرفين من أنها أحد وسائل نقل مرض الإيدز 0
10ـ عشق الغلام: وتتم العلاقة مع طفل أو مراهق وتتضمن العلاقة مداعبة عضو الطفل وغالباً ما يجر الطفل لمداعبة العاشق ، أو في حالات الجنسية المثلية بين راشد وصبي لاستخدام الصبي لفمه أو خضوعه لفعل اللواط 0
11ـ الاستعراضية الجنسية:Exhibitionism وهو ميل الشخص كشف الأعضاء الجنسية بدرجة من العلنية للطفل أو الفرد من الجنس الآخر ، وذلك لتلبية نزوعه الجنسي دون ممارسة الجنس مع الآخر ، وغالبا ما يليها الاستمناء ، ويكثر لدى الرجال ، ويأخذ أحيانا صفة القهرية والتسلط ، وكثيرا ما يدفع بصاحبه إلى القضاء 0 ويحدث هذا الانحراف في الحالات التالية : ( الجنسية الزائدة ، والجنسية الضعيفة ، والقصور العقلي ، والذهان المزمن ) 0
12ـ التلصص:Voyeurism وهو استراق النظر والتربص في الظلام، وتشير جميعاً إلى الانحراف الجنسي لدى صغار الذكور بتلصصهم على إمرأه تبدل ثيابها أو أزواج تمارس حياتها الجنسية الطبيعية 0
13ـ الفحش بالميت: وهو علاقة جنسية تمارس على جثة الميت 0
14ـ السادية Sexual Sadism : ميل ممارسة الجنس لإنزال العنف والقسوة والألم بالشريك. وحصول على الإثارة واللذة الجنسية عن طريق إيقاع الأذى البدني أو النفسي بالشريك أثناء العملية الجنسية ، وتشمل أفعالا واسعة تتراوح من السيطرة على الضحية وإكراهها على الركوع حتى الضرب والتشويه ، فالمنحرف هنا لا يحصل على اللذة إلا عند إدراكه لوجود الألم في الآخر 0
15ـ الماسوشية أو المازوخية Sexual Masochism : وهو حصول الشخص على الإثارة واللذة عن طريق تعرضه للأذى والألم والضرب أثناء العملية الجنسية ، أو هونزعة ممارسة الجنس لجر القسوة والعنف والألم على نفسه من جانب شريكه ، والمنحرف هنا لا يحصل على اللذة إلا عندما يتعرض للألم والعذاب ، وذلك بطرق متعددة ، كالضرب أو تقييد الحركة أو تغطية الوجه أو الوخز ، أو البصق على الوجه 0
16ـ البدية أو الفيتيشية Fetishism : وهو تحول الرغبة الجنسية في فترة ما إلى عضو من جسم المعشوق ، أو ملابسه أو أشيائه التي يستخدمها 0
17ـ النرجسية: وهو حب النفس المتطرف والافتتان بالملذات الجنسية والإعجاب بالذات والاستمناء.
18ـ التحولية: ارتداء ملابس وتقليد الجنس الآخر. وتضفي أغلب المجتمعات على الجنس صفات الشر والازدراء فهو شئ غير مقبول اجتماعياً ولا أخلاقياً ، إلا أنه يجب التعامل مع كل هذه الأنماط على أنها حالات مرضية بل هي حالات مرضية بالفعل حتى يتم تقويمها من أجل شباب صحيح جسمانياً ونفسياً 0

أضرار اللواط الصحية :
أما أضراره الصحية - فحدث ولا حرج , فها هو الطب الحديث يكشف لنا بين الفينة و الأخرى كارثة من كوارث الشذوذ الجنسي , وهاهي وسائل الإعلام تطل علينا - من وقت لآخر- بقارعة تحل بساحة الشذاذ , وما أن يجد الأطباء علاجاً نافعاً أو عقاراً ناجعاً لمرض من الأمراض - إلا ويستجد مرض جديد يشغلهم عن المرض السابق , مما جعلهم يقفون واجمين ومتحيرين أمام هذا المرض الخطير 0
وصدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين قال : ( لم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ) 0
فمن الأضرار الصحية الناجمة عن هذا العمل ما يلي :
1ـ الرغبة عن المرأة : فمن شأن اللواط أن يصرف الرجل عن المرأة , وقد يبلغ به الأمر إلى حد العجز عن مباشرته , وبذلك تتعطل أهم وظيفة من وظائف الزواج وهي إيجاد النسل0
ولو قدر الله لمثل هذا الرجل أن يتزوج - فإن زوجته تكون ضحية من الضحايا ؛ فلا تظفر بالسكن , ولا بالمودة , ولا بالرحمة التي هي دستور الحياة الزوجية , فتقضي حياتها معذبة معلقة, لاهي بالمتزوجة ولا بالمطلقة 0
2ـ عدم كفاية اللواط : فهو علة شاذة , وطريقة غير كافية لإشباع العاطفة الجنسية , وذلك لأنها بعيدة الأصل عن الملامسة الطبيعية , ولا تقوم بإرضاء المجموع العصبي , بل هي شديدة الوطأة على الجهاز العضلي , سيئة التأثير على سائر أجزاء البدن 0
3ـ ارتخاء عضلات المستقيم وتمزقه : فاللواط سبب في تمزق المستقيم , وهتك أنسجته ،وارتخاء عضلاته , وسقوط بعض أجزاءه , وفقد السيطرة على المواد البرازية , وعدم استطاعته القبض عليه , ولذلك تجد بعض الوالغين في هذا العمل دائمي التلوث بهذه المواد المتعفنة, بحيث تخرج منهم بدون شعور 0
4ـ اللواط وعلاقته بالصحة العامة : فهو يصيب مقترفه بضيق الصدر, والخفقان, ويتركه بحال من الضعف, مما يجعله نهبة لمختلف العلل و الأوصاب, وذلك بسبب توهمه ووسوسته 0
5ـ التأثير على أعضاء التناسل والإصابة بالعقم : بحيث يضعف مراكز الإنزال الرئيسية في الجسم, ويعمل على القضاء على الحيوية المنوية, ويؤثر على تركيب مواد المني, ثم ينتهي الأمر بعد قليل من الزمن إلى عدم القدرة على إيجاد النسل, والإصابة بالعقم, مما يحكم على اللائطين بالانقراض والزوال 0
6ـ التيفوئيد والدوسنتاريا : وهو بجانب ما مضى يسبب العدوى بالحمى التيفودية, والدوسنتارية, وغيرها من الأمراض الخبيثة التي تنتقل بطريق التلوث بالمواد البرازية المزودة بمختلف الجراثيم, المملوءة بشتى العلل والأمراض 0
7ـ التهاب الشرج والمستقيم 0
8 ـ القرحة الرخوة 0
9ـ ثآليل التناسل 0
10ـ فطريات وطفيليات الجهاز التناسلي 0
11ـ قمل العانة 0
12ـ الورم البلغمي الحبيبي التناسلي .
13ـ التهاب الكبد الفيروسي .
14ـ الزهري : هو إحدى ثمار اللواط ، وهو عادة لا يصيب إلا الإنسان دون سائر مخلوقات الله وتسببه جرثومة لولبية الشكل اسمها (تريبوينما باليديم ) وهي جرثومة صغيرة ودقيقة جداً بحيث لا ترى بالعين المجردة 0
أسبابه : لا يوجد لهذا المرض الخطير سبب غير العلاقة الجنسية المحرمة والوطء في نكاح محرم غير صحيح , ولا يمكن أن يحدث مطلقاً نتيجة وطء حلال , أو علاقة جنسية غير محرمة أعراضه : فمنها ما يظهر على شكل تقرحات على الأعضاء التناسلية , ومنها ما يكون داخلي , فيظهر على كبد المريض , وأمعائه, ومعدته, وبلعومه, ورئتيه, وخصيتيه0 وأما الآثار التي يتركها على قلب المريض وشرايينه وأعصابه - فكبيرة ورهيبة , فهو يسبب الشلل, وتصلب الشرايين, والعمى, والذبحة الصدرية, والتشوهات الجسمية, وسرطان اللسان, والسل في بعض الأحيان0 وهذا المرض سريع العدوى , وانتشاره في العالم - عامة - وفي أوربا وأمريكا- خاصة – يزداد , ويتضاعف يوماً بعد يوم, فهو مرض خطير, وشره مستطير, قتل وسيقتل الملايين, وما داموا يعيشون الفوضى الجنسية ويلهثون وراء الفواحش زنا وبغاء وشذوذاً 0
15ـ السيلان : وهو ثمرة من ثمرات الشذوذ الجنسي المنتنة ، ويعتبر السيلان من أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً في العالم, إذ بلغ عدد المصابين به سنوياً حسب تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 1975م 250مليون شخص0 وأكثر الناس عرضة لهذا المرض هم الشاذون جنسياً ويعد السيلان - ويسمى في بعض البلاد العربية ( التعقيبة ) وفي بعضها الآخر ـ الردة 0 وينتقل هذا المرض نتيجة اتصال جنسي مباشر, ونكاح في فرج محرم, ولا يمكن أن ينتقل مطلقاً إلى عفيف أو عفيفة 0
نتائجه : يحدث التهابات شديدة في الأعضاء التناسلية , يصحبه قيح وصديد كريه الرائحة 0
ويعد هذا المرض من أهم الأسباب التي تؤدي بالمصاب إلى :
1ـ العقم 0
2ـ ضيق مجرى البول 0
3ـ والتهاب القناة الشرجية 0
4ـ والتهاب الفم( البلعوم )0
5ـ ضيق وحرقان عند البول , وتحمر المنطقة المحيطة بفتحة القضيب نتيجة الالتهاب
ويتقدم الالتهاب في الإحليل صعوداً حيث يصل بعد 10- 14 يوماً إلى نهايته المتاخمة للمثانة, فتلتهب هي الأخرى, فيزداد الحرقان, وألم التبول, ويصاحب ذلك صداع, وحمى, وإنهاك عام, ويمكن لجرثومة هذا المرض أن تصل إلى أي مكان في الجسم عندما تدخل الدورة الدموية, وحينئذ تسبب التهاب الكبد, والسحايا والتهابات أخرى في القلب وصماماته 0
16ـ الهربس : ومن تلك الأمراض الجنسية المخيفة مرض الهربس , الذي فرض نفسه شبحاً مرعباً في نفوس أولئك الذين انغمسوا في العلاقات الجنسية المحرمة, فلقد أوضح تقرير لوزارة الصحة الأمريكية أن الهربس لا علاج له حتى الآن , وأنه يفوق في خطورته مرض السرطان 0
فما الهربس ؟ وما حقيقته ؟
إنه مرض حاد جد , يتميز بتقرحات شديدة , حمراء اللون , تكبر وتتكاثر بسرعة , ويسببه فيروس يسمى ( هربس هومنس ) 0وينتقل هذا المرض بالاتصال الجنسي إلى الأعضاء التناسلية, أو الفم عند الشاذين 0
وتبدأ أعراضه عند الرجال بالشعور بالحكة فتهيج المنطقة ، وتظهر البثور, والتقرحات على مقدمة القضيب , والقضيب نفسه , وعلى منطقة الشرج عند الذين يلاط بهم , وهذه البثور الصغيرة الحجم الكثيرة العدد يكبر حجمه , ويزداد ألمه ، وتتآكل, فتلتهب من البكتريا المحيطة, فيزداد المرض تعقيداً ويخرج منه سائل يشبه البلازم , ثم صديد, وربما يمتد الالتهاب إلى الفخذ, ومنطقة العانة, فتتضخم الغدد اللمفاوية, وتصبح مؤلمة جداً 0
وفي حديث عن الهربس لوزير الصحة الكويتي قال فيه: إنه مرض تناسلي يصيب الأعضاء التناسلية بآلام لا يعلم إلا الله مداه ، وقوته, وشدة قسوتها على المصاب, إن الأعضاء التناسلية حين تصاب بهذا المرض تصاب بمضاعفات خطيرة ؛ فانسداد تلك الأعضاء أمر وارد, وإصابة المرأة الحامل تعتبر من الإصابات الخطرة, لأن احتمال انتقال الهربس للمولود أمر يصبح وارد جدا , فالتقليل من خطورة الهربس أمر غير منطقي ؛ فمضاعفاته تدوم إلى أبد الدهر...
وأضرار الهربس لا تقف عند حد الأعضاء التناسلية, بل إنها تتعدى ذلك إلى سائر أعضاء الجسم وله مضاعفات شديدة , فقد ينتقل إلى الجهاز العصبي, وقد ينتقل إلى الدماغ, وإصابة الدماغ مميتة في أغلب الحالات أكثر من 90%. 0
خطورته أيضاً أنه لا يقتصر على الأعراض الجسدية البحتة ؛ إذ أن المرض يحدث أعراضا ً نفسية وعصبية , ربما تكون أخطر بكثير من الأعراض الأولى, فقد أجمع الأطباء على أن الآثار النفسية المدمرة لمرض الهربس - أخطر بكثير من آثار المرض الذي تتمثل في القروح والآلام الجسدية 0
ولا يوجد علاج فعال لهذا المرض ولكن يجب أن يحمي المريض من الالتهابات البكتيرية الثانوية مع استمرار فحص المصاب مدة ثلاثة أشهر بحثاً عن أمراض جنسية أخرى 0


  رد مع اقتباس
قديم 05 -07- 2007, 12:44 AM   رقم المشاركة : ( 116 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



17ـ الإيدز : ذلك المرض الخطير الذي أصاب العالم - عموماً - والعالم الغربي - خصوصاً - بسببه موجة من الذعر والرعب 0 فلقد عرف هذا المرض حديثا, فأصبح يهدد إنسان الغرب وحضارة الغرب بالفناء , وأصابهم بالهلع والجزع , والفزع 0
وخطورة هذا المرض ترجع لأسباب عديدة منها :
أ- أن نسبة المصابين به ونسبة الوفيات به عالية جداً 0
ب- الغموض المريع الذي يكتنفه ؛ لدرجة أن الأسئلة حوله كثيرة ومحيرة, وإجابات المختصين عليها قليلة 0
ج- قلة العلاج أو انعدامه بالكلية 0
د - سرعة انتشاره 0
وكلمة (إيدز ) هي عبارة عن الأحرف الأولى للكلمات التي يتكون منها اسم هذا المرض باللغة الانجليزية 0 ومعناه في اللغة العربية ( نقص المناعة المكتسب ) أو( فقدان المناعة المكتسبة )
أو ( الفشل المناعي ) أو ( انهيار المناعة المكتسبة ) 0
ذلك أن الله - عز وجل - أودع جسم الإنسان مناعة تضاد وتكافح مختلف الأمراض التي تغزو الجسم, فإذا ما أصيب الإنسان بمرض الإيدز - فإنه لا يكاد يحتمل مكافحة أدنى الأمراض, وربما قضى عليه أقل الأمراض ضرراً إذ تنهار لدى المصاب وسائل الدفاع التي أودعها الله جسمه, فيصبح بذلك نهبة سهلة لكل الجراثيم, وفريسة يسيرة لشتى الأمراض 0
أما أكثرية المصابين بهذا المرض فقد ذكر العلماء أن 95% من مرضى الإيدز هم ممن يمارسون اللواط , وأن نسبة قليلة هم من مرضى المخدرات والأدوية المخدرة 0
أما عدد المصابين في هذا المرض - فإنهم يتزايدون بشكل مستمر من عام إلى عام, ولم يسلم من هذا المر ض حتى الأطفال 0
وما أن سمع اللوطيون الشاذون بهذا المرض وخطورته, ودورهم في نشره وأنه قاض عليهم لا محالة - إلا وأصيبوا بالهلع والرعب ؛ لأنهم يتوقعون أن يهجم عليهم في أي لحظة 0
ولقد اختلفت ردود أفعالهم إزاء هذا الأمر في أمريكا وغيرها؛ فبعضهم نظم مظاهرة حاشدة جابوا خلالها شوارع فرانسيسكو- أكبر مركز للواط في العالم - منكرين أن يكون اللواط هو السبب لهذا المرض, وبدؤوا بجمع التبرعات لدفع هذه الاتهامات عنهم بشتى الوسائل, وكثير منهم أصيب بالكآبة والقلق, وأصيب بعضهم باليأس والإحباط, بل وأقدم بعضهم على الانتحار ؛ للتخلص من هذا الهم القاتل الملازم 0 ولقد انتشر الرعب - أيضاً - في هوليود - مدينة السينما - خاصة بعدما أصيب بالإيدز الممثل الشهير- روك هدسون - صديق الرئيس الأمريكي السابق - رونالد ريجان - وبما أن هدسون كان يعمل في هوليود, وحياة هوليود مشهورة بالدعارة, حيث يتصل الجميع بعضهم ببعض جنسي, وتدور كثير من مشاهد الأفلام حول الجنس - فإن الذعر المميت قد خيم على أجواء هوليود, وجعل حياة هؤلاء تعتمد على المهدئات والمسكنات, أو على الإقبال على مزيد من المخدرات التي تشم كالكوكايين, أو التي تدخن كالحشيش 0

18ـ فيروس الحب : وقبل أن يفيق العالم من هول الصدمة التي أحدثها مرض الإيدز -إذا بمرض جديد يحل بساحة عالم الشذوذ 0 وهذا المرض الجديد أشد افتراساً وأعظم وطأة من الإيدز, بل الإيدز - كما يؤكد الدكتور كينيث مور مكتشف هذا المرض - يعد لعبة أطفال مقارنة بهذا المرض الجديد 0
ويقول كاليتون تيل أحد المختصين بالأمراض الجنسية : إن الإيدز مقارناً بهذا المرض الجديد يبدو كمجرد تجوال عارض في منتزه, مجرد تجوال لا مشقة فيه ولا نصب 0
ولكن ما أعراض هذا المرض ؟ وكيف ينتقل ؟ وما عدد ضحاياه ؟
والجواب : أنه بعد ستة أشهر من استلام الجسم للفيروس العجيب لهذا المرض الجديد الذي سماه مكتشفه الدكتور ( كينيث مور ) بمرض الحب - يمتلئ جسم المريض بأكمله بالبثور والقروح, ولا تبقى فيه رقعة مهما كانت صغيرة - ناجية من القروح والتقيحات, ويستمر نزيف المريض إلى أن يموت 0 ويقول الدكتور ( مور ) : إن الفيروس الجديد هو مثل فيروس الإيدز, قد لا يستلمه الجسم بسهولة, ولكن متى ما تغلغل في جسم الإنسان - فإن العلوم الطبية المعاصرة تقف عاجزة تماماً بإزائه , وإن مما يجعل هذا الفيروس غير عادي أبدا ًهو أنه يستمر ساكناً ويبقى في حالة كمون تام, وذلك إلى لحظة معينة هي لحظة جيشان الهرمونات التي تتوافق مع تهيج الجسم عند ممارسة الجنس, وعند ذلك تدب الحياة في الفيروس, وذلك بعد قضائه لفترة حضانة استمرت ستة أشهر 0

كيف ينتقل الفيروس ؟
وأما ما يميز هذا المرض الجديد عن الإيدز هو أن الفيروس المسبب للايدز والمسمى H.I.V ينتقل عادة من جسم المريض إلى الجسم السليم عن طريق الدم أو السوائل المنوية 0
وأما فيروس المرض الجديد والمسمى فيروس (الحب) Love Virus فيبدو أنه ينتقل بشتى الطرق, لدرجة أنه يصيب حتى الأفراد الذين لا يمارسون الجنس أبد, وتبدو طريقة انتشاره خفية نوعاً م, ولكن الدكتور (مور) يقول إن انتشاره ربما يتم عن طريق انتقاله عبر الهواء, وتنفسه بواسطة البشر حيث يستقر أولاً داخل الرئتين 0 ويضيف عالم فيروسات من مدينة رأس الرجاء الصالح بجنوب أفريقي, فيقول : إن مرض الإيدز يتسبب غالباً بسبب الممارسات الجنسية التي لا تتخذ فيها الاحتياطات الكافية, وأما المرض الجديد - فإنه لا علاقة له بذلك, حيث إن ضحاياه يلتقطونه من أي مكان 0 وعند التقاط هؤلاء للفيروس فليس من الضروري أن يتورطوا في ممارسات جنسية كاملة, سواء كانت باحتياطات أم لا ؛ ذلك أن بعض الممارسات العاطفية العابرة مثل التقبيل , والاحتضان, وتشبيك الأيدي يمكن أن تؤدي إلى فوران الهرمونات الجنسية التي تنشط فيروس الحب 0
عدد ضحايا المرض الجديد : وفي تقديرات الدكتور ( كينيث مور) فإن عدد الذين ماتوا من ضحايا هذا المرض الجديد يزيد عن 250شخص, موزعين على أحد عشر قطر, وذلك منذ تم اكتشاف هذا المرض أخير, وربما يكون عدد الضحايا الذين ماتوا قبل اكتشافه والتعامل معه بشكل جدي - أكبر من ذلك بكثير 0 فمن المحتمل أن حالات كثيرة عجز الطب عن تصنيفها أو إدراجها تحت قائمة هذا المرض أو ذاك, ومن ثم لم تلحق بقائمة المرض الجديد 0

وبينما يذهب بعض الأطباء والعلماء والباحثين إلى أن مرض الحب الجديد هذ, هو فصيلة جديدة متطورة من مرض الإيدز , وهذا هو رأي بعض المشتغلين منهم في أبحاث الإيدز بشكل خاص, ومنهم عالم الفيروسات الفرنسي (فرانسيس كليمينت) - فإن البعض الآخر ومنهم مكتشف الفيروس الجديد الدكتور ( مور) - يصرون على أن هذا المرض الجديد هو مرض مستقل بخصائصه التي تميزه بشكل حاسم عن الإيدز, وأنه لا علاقة له على الإطلاق بمرض الإيدز 0
وأما المسؤولون عن شؤون الصحة في الحكومة الأميركية - فإنهم مازالوا يستمهلون أنفسهم في انتظار اكتمال الأبحاث حول الفيروس الغامض, وفي خلال ذلك فإن الدكتور (مور) يقول : بأنه سيبادر ويستقل تحذيراته إلى الشعب الأمريكي بخصوص هذا الفيروس, الذي سيصبح كل مواطن عرضة لهجومه في أي وقت 0 ولكن يا ترى هل ستجدي هذه التحذيرات عن المرض, وأسلوب الحياة الاجتماعية كما هو في عينه, وانحرافه وإصراره على التمادي والانحراف ؟! ومتى - في أي حال - يستقيم الظل والعود أعوج ؟!
وفي ختام الحديث عن فيروس الحب فهذا شيء من آثاره, وهذا جزء من أضراره ، أو بعد هذا يليق بعاقل أن يسلم قياده لنزوة خاطئة 0 أو لذة عابرة, ثم يدفع بعدها الثمن غالياً ؟!
نبذه تاريخية :
المعروف عند المؤرخين أن( الشذوذ الجنسي ) من اللواط والسحاق ابتدع عند الجنسين في وقت واحد، فيقال أن السبب في إغراء قوم لوط بالشذوذ، أنهم كانوا من أفضل خلق الله في الإيمان والصلاح، فطمع الشيطان في غوايتهم وتضليلهم فلم يفلح فلم يجد إلا أن يفسد عليهم أعمالهم، ويعبث في مصانعهم ومزارعهم فلما زاد عليهم جعلوا يرصدون هذا المفسد، فتمثل لهم الشيطان في صورة غلام مليح، بأنه هو الذي يفسد عليهم أعمالهم فاتفقوا على قتله، وبيتوه عند رجل منهم، ليُنظر بأي قتلة يقتلونه بها، فجعل يتواغد، وتيغنج للذي هو في داره ويكشف له عن محاسنه ويغريه، لأن يصيب منه حتى مال له فأصاب منه، فلذ وطاب له ذلك، ووقع عليه مرة ثانية وثالثة فلما علم بتمكن حب اللواط من قلبه فر منه ولما أصبح لم يره، جن جنونه في طلبه ولما طالبه الناس فيه، لإعدامه، أخذ يعتذر عنه بأنه لم يفعل مما نُسب إليه شيئا ثم وصف لهم ما كان له معه وأنه لا نظير له، في اللذات علي الإطلاق، وأن من عمله لا يصبر على تركه، فاتفقوا كلهم على ممارسته واعتزلوا النساء، وأقبلوا على الغلمان يغالون في أثمانهم ويتنافسون في اقتنائهم ودفع أعلى الأجور إليهم، ولما رأى الشيطان أنه قد أحكم أمره في الرجال تمثل للنساء بصورة جارية مليحة حسناء هيفاء، لأحد كبرائهم وأن زوجها قد اعتزلها، واتخذ الغلمان عليها وحطم عود شبابها وزهرة حياتها، فجعل النساء يتذمرن مثلها من هجر أزواجهن لهن، وجعلت كل امرأة تظهر حسرتها، وتشكو من عدم صبرها واحتمالها لما فاتها من حقها في الحياة،فقالت الفتاة: فهلا نستغني عنهم كما استغنوا عنا ثم أغرتهن بأن تعمل المرأة بالمرأة مثلما يعمل الرجل بالغلام، وابتدأت تساحق امرأة منهن فاستطبن ذلك وسكن ما يجدن من شبق وغلمة فاندفعن إليه واتفقن بالاستمرار و المداومة عليه 0
وذكر صاحب كتاب الجنس الثالث ص 30:
أن أول من علم الناس السحاق : هي الشاعرة الجميلة الإغريقية ( سافو ) ومعنى سافو الصوت النقي ، وكانت تسكن جزيرة لسيوس في بحر إيجة باليونان وكانت ذات جمال باهر وذكاء فني / وشعر موهوب وقد عاشت بين الأعوام560 ، 630 قبل الميلاد 0 ولدت في أربسوس ، القرية الصغيرة على الجزيرة، ومات أبوها وهي في التاسعة من العمر وأمها ما تزال جميلة جذابة وفي الخامسة عشر من عمرها، تزوجت برجل وولدت له طفلة، وفشلت في الحب مع زوجها حيث أصيب بالعُنة، فلم يقدر أن يشبع غريزتها، ولم تقدر هي الأخرى على كبت الغريزة وقهرها فنفرت من الرجال واتجهت نحو بنات جنسها من العذارى الحسان اللاتي يرددن معها الشعر ويغنين ويعزفن أحلى الألحان ويمارسن معها الحب فمارست معهن السحاق حتى عشقته وألفته معهن واستغنى به الكل عن الرجال 0 وفي آخر حياتها اشتركت في مشاكل الجزيرة لبسوس – السياسية - واضطرت للفرار إلى صقلية وماتت هناك وأُحرقت ونقل رمادها إلى بلدها - كما خُلد اسمها برسم صورتها على الآنية والنقود 0
وخلفت مجموعة قصائد شعرية في تسعة دواوين تضم120 ألف بيت من الشعر ويتركز شعرها علي مدح السحاق، ووصفه والشوق إليه، وكيف كانت تمارسه مع عشيقتها المفضلة آتيس وبذلك سميت المساحقة( سافوية ) نسبة إلي سافو وكان هذا الشعر كدعاية لانتشار السحاق من صقلية إلى فرنسا، وإلى اليونان، ولم يكن السحاق مقتصرا في ابتدائه وانتشاره على اليونان فقط بل امتد إلى بلدان أوروبا وروما، فقد كانت في روما للنساء حمامات قد أُعدت لممارسة السحاق بين البنات والفتيات بكل أنواعه وأشكاله، ويطلق على شهيرات في السحاق أمثال أغريبتا وياسا وترجينا 0
وفي فرنسا: جمعية سرية تسمى بنات سافو تمارس السحاق في معبد(فسنا) وهي منتشرة في جميع أنحاء فرنسا، وتضم الكثير من حسان النساء بين أعضائها، وكل امرأة أحبت الالتحاق بالجمعية لممارسة السحاق، لم تقبل إلا بعد اختبارها، بأن تتعرى أمام عضوات الجمعية للتدقيق في محاسنها ومدى صلاحيتها وإثارتها للشهوة 0 ثم ذكر أن في مدن الشرق كالصين والهند كثيرا من بنات سافو ثم ذكر أنواع السحاق، وأشكاله مما لا يجوز ذكره، ولا يحل نقله، ولا مشاهدة صوره 0
انتشار السحاق عند العرب : ذكر أبو القاسم حسين بن محمد الراغب الأصبهاني في المحاضرات أن أول من سنت السحق عند العرب: نساء قوم لوط لما شاع بين رجالهن إتيان الذكور وهجرهم النساء، فلما اشتدت شهوتهن أخذن يتضاربن بالأرداف فوجدن لذة، في ذلك ثم ألصقن الردف بالشراح فكانت أكثر لذة، ثم دلكن الشراح بالآخر، فتصدم النواة بالنواة / والهنات بالهنات ، فتنزلان الماء ولما أهلك الله قوم لوط الرجال والنساء انقطع اللواط والسحاق، حتى جاءت رقاش بنت الحسن اليمانية مرة لزيارة هند بنت عامر بن صعصعة زوجة النعمان بن المنذر ملك الحيرة/ وافدة عليها فأنزلتها عندها وكانت ذات حسن ونضارة فشغفت بها وكان النعمان يغزو فيغيب عن امرأته، فتكون هي ورقاش على فراشه، فربما التصق جسداهما، فوجدتا لذة لطول العزوبة حتى استدلتا على طريق المساحقة، فما زالت رقاش، تزين لهند وقالت إن في اجتماعنا أمنا من الفضيحة، وإدراك الشهوة، فاجتمعتا واستمر بهما ذلك حتى أصبحن كزوج وزوجة وبلغ من شغف كل واحدة بالأخرى أنه لما ماتت ابنة الحسن اعتكفت امرأة النعمان على قبرها واتخذت الدير المعروف بدير هند في طريق الكوفة.
وفيها يقول الفرزدق مخاطبا جرير بن عطية يهجوه:
وفيت بعهد كان منك تكرما *** كما لابنة الحسن اليماني وفت هند
أن امرأة النعمان هذه ( المتجردة ) هكذا تسمى، وكانت تحت أبيه المنظر بن الأسود بن ماء السماء ثم ورثها ابنه النعمان بعد موت أبيه على عادة العرب– في نكاح نساء الآباء بعد موتهم وكان النعمان يجلسها أحيانا بين نديميه النابغة الزبياني والمنخل اليشكري، فشغفت بالمنخل وأحبته وأحبها وطلب النعمان من النابغة أن يصفها في شعره وصفا فائقا يشمل كل محاسنها، فأجابه لذلك فرآها يوما تغتسل في البستان وقد خرجت من الماء وقد سقط نصيفها فاستترت بيديها فأعجبه ذلك منها، وأنشأ فيها قصيدته التي أولها:
من آل مية رائح أو مغتدي *** عجلان زاد غير مزود
فلما قرأها على النعمان أُعجب بها وأمر له بجائزة وأموال فحسده عليها المنخل اليشكري وقال: أبيت اللعن هذا وصف معاين وأغرى النعمان بقتله ففر بدمه وهرب، واتفق أن النعمان رجع من الصيد مرة ودخل قصره بغتة فوجد المنخل مع زوجته المتجردة وقد لبست........ فضرب عنقه وهكذا من حفر حفرة لأخيه...، وعندما قتل الملك كسرى النعمان بن المنذر وفرت أسرته وبناته وظلت تستجير بأحياء العرب، فلم يجيروهم حتى بعد نحو ثلاثين سنة آوت الحرقاء إلى دير هند الذي بنته المتجردة للنياحة على عشيقتها رقاش وقد شاخت وعميت.
وفي رواية تاريخية أخرى: أن أصل السحاق في النساء كان من بنت من بنات إبليس تسمى لاقيس تمثلت في بعض الشعوب في زي امرأة جميلة، واستهوت النساء إليها، لجمالها، فامتزجت لهن في اليقظة والمنام حتى دلتهن على هذه الفاحشة، فاستطابت لهن، وأحببنها وأصفقن عليها، وهو ما رواه في الوسائل 14 /162 عن الكليني بسنده عن يعقوب بن جعفر قال: سأل رجل أبا عبد الله أو أبا إبراهيم(ع) عن المرأة تساحق المرأة، فقال: هو والله الزنا الأكبر، قاتل الله لاقيس بنت إبليس ماذا جاءت به فقال الرجل: هذا ما جاء به أهل العراق فقال: والله لقد كان في عهد رسول الله، قبل أن يكون العراق وفيهن قال:رسول الله صلى الله عليه وسلم – لعن الله المشبهات بالرجال من النساء وفي حديث آخر منه(ع) أن أصل ذلك من أصحاب الرس كانوا يعبدون شجرة من الصنوبر وكان لهم إليها في كل سنة عيد كبير يجتمعون إليها سبعة أيام في اللهو والغناء والفجور فإذا شربوا وثملوا وقع الرجال على الغلمان والنساء على الفتيات 0
بعد كل ما قدمت من معلومات وأضرار ، أظن أنه يكفي إلى هنا 00 ولهذا عليك أخي عمل ما يلي :
1ـ النظرة إلى هذا العمل أنه جريمة ، وهو من الموبقات ، ومن مات وهو يعمل هذا العمل ، يقال أن جثته بعد دفنها تنتقل إلى مقر قوم لوط فيبعث معهم يوم القيامة 0
2ـ عليك باللجوء إلى الله 00 تقرب إليه بالطاعات والنوافل ، وصل الليل وادع الله أن يعافيك من هذا البلاء 00 إن في الصلاة علاج ودواء 00 صل صلاة طويلة ، واركع ركوعا طويلا ، واسجد سجودا طويلا وادع الله كثيرا 00 والله إن فعلت هذا ليرفعن الله عنك البلاء 0
3ـ قم بزيارة إلى بيت الله الحرام ، وادع الله هناك ، وتعلق بأستار الكعبة وادع الله يعافيك 00 واشرب من زمزم كثيرا كثيرا واتبع الشرب الدعاء ، فالدعاء عند زمزم مستجاب 0
4ـ قم بزيارة المرضى ، واطلب من المريض أن يدعو لك ( طبعا قل له ادع الله لي بأن يعافيني مما أنا فيه ، ولا تخبره بمشكلتك ) 0 إن الله ستجده عند المريض ودعاء المريض لك ودعاؤك لنفسك مستجاب إن شاء الله 00 مصداق ذلك الحديث القدسي : ( يا عبدي مرضت فلم تعدني ) ، قال كيف أعدك وأنت رب العالمين ؟ قال : ( أما علمت أن عبدي فلانا مرض ، أما علمت أنك لو زرته أو عدته لوجدتني عنده ) 0
5ـ الاشتراك في دورات البرمجة العصبية ، والحرية النفسية ، وعن طريقها تستطيع تتعلم كيف تتخلص من السلوكيات السلبية 0
6ـ عندما تلتقي بأي شخص فيه المواصفات التي تغريك ، فلا تنظر إليه ، ولا تدقق النظر فيه ، ولا تجلس معه طويلا ، وحاول الابتعاد عنه 0
7ـ حدث نفسك ، وأوحي لنفسك باستمرار بأن هذا عمل سيء ، وأنك رجل مثل كل الرجال ، ولم تخلق كي يفعل بك اللواط ، وإنما خلقت للعبادة والخلافة في الأرض والمحافظة على الجنس البشري 0
8ـ بينك وبين نفسك اسأل نفسك : هل ترضى أن يكون أبناؤك يفعل بهم اللواط ؟ إذن احمهم منه ، فلو فعلت أنت اللواط السلبي سيرث أبناؤك منك هذه السلوكيات 0
9ـ حافظ على الصلاة والطهارة ، وقراءة القرآن 00 وابتعد عن كل ما يذكر بهذا العمل 0
أخي الفاضل ، أنت عمرك ثلاثون سنة ، ورجل متعلم تعليم تعالي ، فأنت قدوة للكثير من أبناء المجتمع 0
10ـ لو قدرت تعرض نفسك على طبيب تثق فيه ، فهناك أدوية لمثل هذه المشكلات 0
تمنياتي لك بالصحة والعافية 0
سأنشر هذا الاستشارة في الجزء المخصص للاستشارة الخاصة بي ، حتى يستفيد الآخرون ، ولن أذكر اسمك ، وما يدل عليك 0


  رد مع اقتباس
قديم 06 -07- 2007, 03:42 PM   رقم المشاركة : ( 117 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



أنا فتاة عمري 23 سنة أصبت بالوسواس منذ 5 سنوات ... عالحته علاج سلوكي و دوائي و انتهى بحمد الله لكن المصيبة أنه انتهى من الصلاة و الوضوء
.....و هنا بدأت المأساة أنه جاء في شيء أكبر ....
أن الشهوة بدأت تتطور عندي حتى وصلت الى النظر .... أنا اكمل دراسات عليا في الجامعة ... و دراستي تتطلب العمل داخل مجموعات تحتوي على شباب ....اذا نظر الي احدهم او اقترب مني ليأخذ شيئاً أرتبك و نتيجة ذلك تتحرك شهوتي و لا أعرف الافرازات التي نزلت هل هي نتيجة لذلك أم انها طبيعية ... و لا أعرف هي نزلت لأنه اقترب مني أو تحدث معي أو أنها طبيعية .... فعندما أعود أنطلق الى الحمام و أغتسل ....بسبب أو بدون
حتى صرت أخاف أقترب من اخوتي أو ابائهم الصغار اذا كانوا أولاد
أنا مدمرة ..... أصبحت الآن لا أخرج من المنزل حتى لا أشتري شيئا و تلمس يدي يد البائع فأذهب و أغتسل

أرجوك ساعدني أخجل من اخبار طبيبي النفسي بهذا


  رد مع اقتباس
قديم 06 -07- 2007, 03:49 PM   رقم المشاركة : ( 118 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



الأخت الفاضلة / 00000000
بعد قراءة الموضوع التالي عن الوساوس القهرية
هل أستفدت منه ؟
هل لديك استفسارات ؟
أعطيني خبر ، و أي استيضاح أو استفسار أو التعرف على طريقة معينة أنا معك 0

• الوساوس المتسلطة والأفعال القسرية Obsessive-Ompulsive Neurosis:
الوساوس من المشكلات العصيبة التي يتعرض لها عدد كبير من الناس ، وهي متفاوتة في خطورتها، فقد تبدأ بأمور بسيطة عارضة حتى تصل بصاحبها إلى قضايا خطيرة، كالوساوس القهرية وما تسببه من شكوك قد تتصل بمسلمات دينية وثوابت عقدية مثل الشك في وجود الله تعالى، وفي عقيدة القضاء والقدر، وفي أداء العبادات كالطهارة والصلاة وغيرها من العبادات 0 قال ابن منظور رحمه الله تعالى: "الوَسْوَسَة والوَسْواس: الصوت الخفي من ريح، والوَسْوسة والِوسْواس: حديث النفس، يقال: وَسْوَست إليه نفسه وَسْوَسَة وِوسْوَاساً، بكسر الواو المصدر، وبالفتح الاسم، مثل الزِّلزال والزَّلزال، والوَسْوَاس بالفتح هو الشيطان، وكل ما حدثك به ووَسْوَس إليك.. ورجل مُوَسوس إذا غلبت عليه الوَسْوَسة" وقد تناول قدماء الأطباء المسلمين موضوع الوساوس بشيء من التفصيل ، ومنهم أبو زيد البلخي الذي ذكر أنَّ : "المريض لا تزال تلمُّ به وساوس القلب التي قد تكون من جنس ما يحبُّ مثل عشقه شيئاً يهواه ، فيعلق قلبه به ويصرف فكره في كل الأوقات إليه ، ويخطر بباله كلَّ حين ، ويجعله نصب وهمه دائماً ، فيمنعه ذلك من التفكير فيما سواه ، ويشغله عن أكثر أعماله وعن قضاء أوطاره 0 وقد تكون الوساوس من جنس ما يخافه المريض ويخشاه من أمرٍ لعله يحلُّ به عن قريب ، وأشده ما يخشى أن يصيبه في أمر بدنه وحياته فإن هذا من أصعب المخاوف وأشدها تمكناً من القلب واستيلاءً عليه ، وهو أيضاً وسواس أصعب من الذي قبله، لأن انشغال الفكر بما يحبه الإنسان فيه حظ من اللذة ، فأما انشغاله بمكروه يتوقعه فهو مؤذٍ للنفس 0 وصاحب الوسواس في حال اليقظة شبيه بصاحب الأحلام المروعة في حال النوم 0 والوساوس أفكار غير منطقية تحدث بشكل متكرر وتسبب الكثير من القلق ولكن لا يمكن التحكم بها عبر التفكير بأفكار منطقية. وتشمل الوساوس القهرية الاهتمام الشديد بالأوساخ والجراثيم والشكوك المتكررة (على سبيل المثال في كون المرء قد أغلق الموقد أو الفرن)، والأفكار عن العنف أو إيذاء الآخرين، والحاجة لأن تكون الأشياء موضوعة في نظام معين. وعلى الرغم من أن الأشخاص المصابين بهذه الوساوس يدركون أن أفكارهم غير معقولة ولا تتعلق بمشكلات الحياة الحقيقية، إلا أن هذه المعرفة ليست كافية لجعل الأفكار الغير مرغوب فيها تذهب. وعلى العكس من ذلك، فأثناء محاولة التخلص من الأفكار الوسواسية، فإن الأشخاص المصابين بعرض الوسواس القهري يقومون بأعمال قهرية أو طقوس أو تصرفات متكررة لتقليل قلقهم. ومن أمثلة الأعمال القهرية غسل الأيدى المتكرر (لتجنب العدوى)، وتفقد الباب و إعادة تفقده مرارًا وتكرارا للتأكد من إغلاقه ومن أن الفرن مغلق (لتهدئة الشكوك وتجنب الخطر)، وإتباع قواعد صارمة من النظام (وضع الملابس في نفس الترتيب كل يوم). ويمكن أن تصبح الأعمال القهرية زائدة عن الحد ومزعجة لنظام الحياة اليومية وأن تستغرق الكثير من الوقت بحيث تأخذ أكثر من ساعة في اليوم وتتدخل بشكل كبير في النشاطات اليومية والعلاقات الاجتماعية 0 وعادة ما تبدأ الوساوس القهرية في مرحلة المراهقة أو بداية النضج، ولكن يمكن أن تحدث لأول مرة في مرحلة الطفولة وتؤثر في الرجال والسيدات بنفس الدرجة ويبدو أنها تنتشر في اسر بذاتها. و من الممكن أن يصاحب الوسواس القهري أعراض القلق المرضي الأخرى مثل الاكتئاب ومشكلات تناول الطعام أو الإدمان. ويعاني حوالي 2% من الشعب سنويًا من الوسواس القهري 0وكلمة الوسواس في الأدب العربي والكتابات القديمة عن الأمراض النفسية تعني الخوف من المرض أو القلق على المرض والانشغال الزائد بالصحة، وأحيانا توهم المرض والاعتقاد الجازم بوجوده برغم عدم وجود الدليل على ذلك. وقد وردت كلمة الوسواس في القاموس العربي الطبي الموحد كترجمة لكلمة ( Obsession ) الإنجليزية ، وهو عرض نفسي يحصل على شكل فكرة أو دافع ، أو تخيل متكرر برغم مقاومة المصاب له، ويكون محتواه عادة مزعجا 0 أما كلمة القهري فقد وردت كترجمة لكلمة (Compulsion) وتعني عرضاً نفسياً يتميز بالقيام بعمل أو طقوس وهي سلسة من الأعمال بصورة قهرية أي برغم مقاومة المصاب وأحيانا بصورة متكررة ، وغالباً ما تجتمع الوساوس والأعمال القهرية معاً ولذا سميت الحالة الوسواس القهري وبعض الكتب العربية تستعمل كلمة التسلطي بدل القهري 0
وتختلف هذه الأعمال الو سواسية من مريض إلى آخر ، وتأخذ أشكالاً عدة ، إلا أن أكثرها انتشاراً هو ( وسواس التلوث ) حيث يشعر المصاب بأنه قد تلوث بشيء ما من أوساخ وجراثيم وربما بنجاسة ، ولذلك فإننا نراه يغسل ، ويغسل ، ويكرر ذلك كثيراً ، حتى لربما أصيب بحالة من التهابات الجلد ..!! وقد يسيطر على المريض هوس النظافة للمنزل أو للمتعلقات الأخرى ، فتراه لا يهدأ حتى يبدأ بتنظيفها وترتيبها ولا يكاد ينتهي حتى يبدأ من جديد ، وهكذا . وقد تكون الوساوس القهرية مرتبطة بالحاجة للأمن ، والخوف من المجهول ، بشكل يتعدى المألوف 0 فترى المصاب يكرر قفل الأبواب والنوافذ ، ويتأكد من ذلك مرات ومرات في الليلة الواحدة ، وينظر لمصادر الكهرباء أو الغاز أو غيرها ، ويعيد النظر عشرات المرات بشكل مزعج له ولمن معه .
ويقسم الأطباء الوساوس القهرية إلى قسمين وهما :
1ـ الوساوس والشكوك الفكرية أو الأفكار الو سواسية القهرية : وهي الأفكار التي تتكرر على ذهن المصاب ، ولا يستطيع دفعها رغم غرابتها أحياناً ، ومع ذلك فإنها تفرض نفسها عليه وعلى تفكيره رغماً عنه ، ودون إرادته 0 وترتبط كثيراً بأمور الإيمان أو الاعتقاد أو الخلق وكثير من المسلمات البديهية في حياة المرء ، وغيرها 0 وهي الخلل في الفكرة ( وسواس ) 0
2ـ الأعمال الو سواسية القهرية أو العادات والسلوكيات : حيث يشعر المصاب برغبة ملحة للقيام ببعض الأعمال أو اللزمات السخيفة أحياناً وغير المنطقية ، بل ويكررها بشكل غريب، وربما شعر بالرغبة الملحة في تكرار أعمال يكفيه منها إجراءها أول مرة .. كتكرار غسل اليدين أو الوجه أو الوضوء أو إغلاق الأبواب والتأكد منه أكثر من مرة ، وغيرها الكثير وتتباين الدرجة بين المصابين بذلك بين مقل ومكثر إلا أن الجدير ذكره هنا ، هو أن هذا الأمر إن لم يعالج ويوقف عند حد معين ، فإنه يزداد مع الوقت شيئاً فشيئاً ، ونستطيع أن نقول أنها الخلل فقط في العمل (القهر) 0
و قد يكون المرض مركباً من الوسواس والقهر ( الاثنين معا ً) والأكثر شيوعاً هو الوسواس القهري 0
• تعريف الوساوس المتسلطة والأفعال القسرية :
1ـ يعرف الوسواس المتسلط Obsession : بأنه فكرة أو صور أو اندفاعات ، تتسلط على الفرد وتلح عليه بالرغم من شعوره بسخافتها وعرقلتها لسير تفكيره 0 وإذا رغب في التخلص منها واجهته بمقارنة ، وإذا أراد الانشغال عنها عاودت الظهور والإلحاح ، وإذا اشتد سعيه للتخلص منها فإنه يعاني قلقا حادا 0
2ـ ويعرف أيضا بأنه : نوع من تسلط فكرة محددة وكريهة ومرفوضة على ذهن الإنسان، وتأتي هذه الفكرة بشكل متكرر جدّا، وتقتحم على الإنسان حياته لتفسدها تماما، وهذا النوع لا يمكن التحكم فيه أو السيطرة عليه مهما بذل الإنسان من جهد في الاستعاذة أو محاولة صرف التركيز الذهني عنه 0
3ـ ويعرف أيضا بأنه : أفكار أو صور ذهنية أو نزعات تتكرر وتتطفل على العقل بحيث يحس الشخص أنها خارجة عن سيطرته، وتكون هذه الأفكار بدرجة من الإزعاج بحيث يتمنى صاحبها مغادرتها من رأسه ، وفي نفس الوقت يعرف صاحب الأفكار أن هذه الأفكار ليست إلا تفاهات أو خرافات 0 ويصاحب هذه الأفكار عدم الارتياح ، والشعور بالخوف أو الكراهية ، أو الشك أو النقصان 0
4ـ ويعرفها البعض بأنها : تسلط فكرة أو مجموعة أفكار معينة بشكل مبالغ فيه على ذهن الفرد باستمرار على الرغم من أنه يدرك عدم منطقية هذه الفكرة وسخفها وغير فائدتها إلا أنه لا يستطيع أن يخلص نفسه منها ، ويشعر بالقلق والتوتر إذا قاوم ما توسوس به نفسه ، يشعر أيضا بإلحاح داخلي للقيام بهذه الفكرة 0
ومن أمثلة هذه الوساوس :
1ـ الاجترار الوسواسي : وهو الوقوع في شراك مجموعة من الأفكار متعلقة بموضوع معين بحيثُ لا يستطيع المريضُ التوقف عنها وعادةً ما يكونُ الموضوعُ نفسه من المواضيع التي لا معنى للتفكير فيها ، أو من المواضيع المحرم شرعًا بالنسبة للشخص أن يخوضَ فيها مثلَ : منْ خلقَ الله ؟ أو كيفَ يستطيعُ الله أن يراقبَ كل هذا الكم الهائل من البشر...إلى آخره0
2ـ استحواذ فكرة الوسخ والتنجيس : وتشمل مخاوف بلا أساس من التقاط مرض خطير ، أو الخوف المبالغ من الوسخ أو النجاسة أو الجراثيم (أو حتى الخوف من نقلها إلى الآخرين أو البيئة أو المنزل ) ، أو كراهية شديدة للإخراجات الشخصية ، أو الاهتمام الزائد عن الحد بطهارة ونظافة الجسم 0
3ـ شكوك غير طبيعية : وتتمثل في شكوك لا أساس لها من أن الشخص لم يقوم بالشيء على وجهه الصحيح ، مثل إغلاق أجهزة أو إتمام الوضوء أو الصلاة على وجهها الأكمل0
4ـ أفكار دينية مستحوذة : مثل: الخوف المبالغ فيه من الموت ، أو الاهتمام غير الطبيعي بالحلال والحرام ، والخوف الزائد من ارتكاب الذنوب والمعاصي ، وأفكار ووساوس مزعجة بانتهاك الحرمات والأعراض والوقوع في الكفر، ضغط عصبي شديد بسب الدين والله تعالى والنبي صلى الله عليه وسلم مع العجز عن وقف هذا السباب 0
5ـ أفكار تطيرية أو خيالية : الاعتقاد أن بعض الأرقام أو الألوان أو ما أشبهها هي محظوظة أو غير محظوظة 0
6ـ أفكار تسلطية : وغالباً ما تكون دون سلوك قهري ، أي أنها أفكار فقط دون استجابة عملية وهو نوع مزعج جداً من الأفكار ، لأن صورها غالباً ما تكون صوراً أو أفكاراً جنسية أو غير أخلاقية مع الأقارب أو الأطفال أو مع الناس المقدسين كالأنبياء ، أو تكون على شكل رغبة عدوانية لإيذاء الآخرين 0 وغالباً ما يشعر المريض معها بالذنب وتأنيب الضمير ويصاحبها الشعور بالدونية والكآبة ، وبالذات لو أصابت رجال الدين أو المتدينين عموماً 0
أمّا الفعل القسري Compuksion : فهو فعل أو سلوك حركي يتسلط على الفرد ويلح عليه ، ولا يستطيع التخلص منه رغم محاولاته في ذلك 0 وإذا حاول التغلب عليها ومقاومتها فإنه يعاني الضيق والقلق الحاد 0
• العادات والسلوكيات :

المصابون بالوساوس القهرية يحاولون التخلص من الأفكار المتكررة، عن طريق القيام بعادات اضطرارية، والقيام بهذه العادات لا يعني أن القائم بها مرتاح من قيامه بها، ولكن العمل بهذه العادات هي لمجرد الحصول على راحة مؤقتة من تكرار الوسواس، ومن هذه العادات والسلوكيات :
1ـ التنظيف والتغسيل الكثير : التكرار الروتيني المبالغ فيه للغسيل أو دخول الحمام أو تغسيل الأسنان ، أو الشعور الذي لا يمكن التخلص منه بأن الأواني المنزلية مثلاً نجسة ، وأنه لابد من غسلها بما فيه الكفاية حتى تكون نظيفة بالفعل 0 ويعرف هذا السلوك عند الأطباء المختصين باسم : ( البطء الوسواسي القهري ) ، حيث يقضي أصحابه فترات مفرطة في الطول "ساعات" لقضاء أفعال يفعلها معظم الناس خلال دقائق ، ومن الأمثلة المستمدة من تراثنا على ( البطء الوسواسي ) ما ذكرهُ عبد الوهاب الشعراني إذ يقول : " وَشهدتُ أنا بعينيَّ موسوساً دخلَ ميضَأةً ليتوضأ قبل الفجر من ليلة الجمعة فلا زال يتوضأ للصبح حتى طلعت الشمسُ ، ثم جاءَ إلى باب المسجد فوقفَ ساعةً يتفكر ، ثم رجعَ إلى الميضأةِ ، فلا زال يتوضأ ويكررُ غسلَ العضو إلى الغاية ، وينسى الغسل الأول ، ولم يزل حتى خطبَ الخطيبُ الخطبةَ الأولى ، ثم جاءَ إلى باب المسجد فوقفَ ساعةً ورجعَ ، فلا زالَ يتوضأ حتى سلمَ الإمامُ من صلاة الجمعة ، وأنا أنظرُ من شُبَّاكِ المسجد ، ففاتته صلاةُ الصبح والجمعة !!! 0
2ـ الشك في عدم طهارة الماء المتوضأ به ونجاسته ، وعدم التيقن من نزول الماء على كل مكان في العضو بنفس قوة جريانه على باقي الأعضاء ، والوسوسة الشديدة في انتقاض الوضوء سواء بخروج ريح أو نزول نقطة مَذْي أو بول أو لمس القدم للأرض أو رذاذ الماء، والشك المستمر في نجاسة الملابس والمياه المكشوفة ، والشك في النية في العبادات كالوضوء والصلاة 0
3ـ الوسوسة في مخارج الحروف وعدم نطق الكلمة بالصورة الصحيحة والتكلف فيها بكثرة تكرارها 0 الوسوسة في التكبير والفاتحة وغيرها من أركان الصلوات المنطوقة ، والوسوسة في ضبط اتجاه القبلة ، والوسوسة في الطعام هل تم ذبحه بالطريقة الشرعية ؟ وهل الذي ذبحه مسلم أم لا ؟ 0
4ـ الاضطرار لعمل شيء معين إلى أن يصبح صحيحاً : مثل تكرار العبادات خشية القيام بها بصورة خاطئة ، وكذا تكرار الأذكار 0
5ـ الإحساسُ المتضخمُ بالمسؤولية ، مثل : استعادة الحديث الذي تم إجراؤه مع الناس للتأكد من عدم الكذب فيه أو مخالفة الحقيقة 0
6ـ سلوكيات تعتمد على اعتقادات تطيرية، مثل : النوم في وقت معين حتى يبعد الشر0
والمصاب بالوساوس القهرية يتمنى لو أنه تخلص من الأفكار الشنيعة أو الأفعال المتكررة، ولكنه لا يقدر، وربما يكون من الصعب جداً على المريض علاج نفسه ، وخصوصاً أن العلاج السلوكي يحتاج إلى مواجهة المرض ، وقد لا يعرف مدى شدة الألم الذي يصيب المريض بمرض الوساوس القهرية سوى الشخص المصاب به ، ولكن هذا الألم لا يمكن الهروب منه، لذلك نقول للمريض إن المرض لن يختفي إن تُرك للوقت ، فالعلاج الدوائي والسلوكي (وهو الأهم) وإن كان مؤلماً في البداية ولكنه بعد مدة من الزمن سيذهب ، وهذه الأفكار التي تزعج وتقلق المريض ستزول وتضعف تدريجياً إن شاء الله تعالى ، حتى تصبح بلا قيمة 0
• هل الشيطان وراء الوسواس القهري؟
مفهومان قديمان موجودان منذ خلق الله الإنسان، يمسانه ويؤثران في حياته بشكل مباشر، ويختلطان في الأذهان الوسواس القهري ، والشيطان ! فهل من علاقة بينهما؟ وهل يؤثر أي منهما في الآخر؟ إن الوسواس القهري واحد من المواضيع التي تغيرت الأفكار العلمية بشأنها تغيرا مذهلا خلال العقدين الأخيرين ، بحيث إن مفاهيم عمرها يزيد على مئات السنين تم محوها تماما واستبدالها بعكسها خلال بضعة أعوام 0 وخبرة الوسوسة كخبرة نفسية معرفية وشعورية هي خبرة تحدث في 90% من البشر في كل المجتمعات ، ومعنى ذلك أن الوسوسة قديمة قدم العقل البشري ذاته ، وبالرغم من ذلك لم يصل إلينا تفسير لها؛ من حيث كونها خبرة بشرية عامة ، يسبق التفسير الإسلامي القديم الذي قسمها إلى نوعين هما :
1ـ وسوسة النفس 0 2ـ ووسوسة الشيطان 0
وينطبق هذا على مفهوم الشيطان؛ فهو أيضا مفهوم قديم؛ لأنه موجود ــ وإن كان بصورة غير واضحة ــ في معظم الحضارات القديمة كقوة مسئولة عن الشر بوجه عام ، وهو موجود في الديانة اليهودية وفي الديانة المسيحية أيضا ، إلا أن مفهوم الشيطان لم يظهر بشكل واضح كما ظهر في الإسلام ، ولا كان هناك ربط ما بين الوسوسة وبين الشيطان قبل الفهم الإسلامي 0
ونظرا لأهمية هذا الاضطراب وللخلط الحادث في أذهان الناس خاصة في نواحيه المتعلقة بالدين الإسلامي، كانت هذه المحاولة لإظهار الفرق والعلاقة بينهما، وتبيين سبب هذا الخلط 0
• الوسواس القهري بين الدين والطب النفسي :
الشيطان بنصّ القرآن الكريم هو الوسواس الخناس ، و الوسواس الخناس هو نوع من أنواع الدس الشيطاني وهذا الدس له هدف وهو انحراف الإنسان سواء كان الانحراف العقائدي أو السلوكي فيشعر الإنسان المصاب به أن ثمة شيء يمنعه عن الصلاة وعن الأعمال الحسنة ويدفعه لفعل كل ما هو فاحشة ومنكر 0 وهو الذي وسوس لآدم ولحواء عليهما السلام بأن يأكلا من الشجرة ، فتسبب في طردهما من الجنة ، كما أن النفس البشرية في الفهم الإسلامي مصدر من مصادر الوسوسة ( النفس الأمّارة بالسوء ) ، إلا أن الوسوسة في تراثنا تعني معنى آخر هو التشدد في الدين ، كما تعني الوسوسة العديد من المعاني عند الناطقين بالعربية ، مثل الشك والتكرار والخوف على الصحة ، إلى آخره 0
وقد كان لذلك تأثير كبير على تعامل المسلمين مع معطيات البحث العلمي الحديث فيما يتعلق بالوسواس القهري ؛ لأن غير الطبيب النفسي إنما يقف حائرا أمام خبرات نفسية يفسرها الشيوخ بشكل ويفسرها الأطباء بشكل مختلف ، بينما الحقيقة هي أن ما يتكلم عنه الطبيب النفسي شيء وما يتكلم عنه الشيوخ شيء آخر ، بالرغم من التشابه بينهما 0

• كيف تكتشف الوسواس القهري ؟ :
وهناك ثلاثة أنواع من الأفكار التي تخطر على ذهن الإنسان بشيء محرم 0
1ـ النوع الأول : فكرة أو أفكار تدعو الإنسان لفعل شيء محبب للنفس مثل : الزنا أو غيره، وهذه الأفكار يكون مصدرها حديث النفس ، أو وسوسة الشيطان ، أو تأثيرات الواقع المحيط بالإنسان الذي يزين له الوقوع في هذا الأمر، وغالبا ما تتنوع هذه الأفكار في أشكالها وتفاصيلها، وترتبط بالمستوى الإيماني للإنسان ، وصحبته الخيرة ، وانشغال ذهنه بهذا الأمر المحبب للنفس ، أو بغيره من أنشطة تصرف الذهن عنه ، وعلاج هذه الأفكار أساسا يكون بالاستعاذة ، واستثمار الطاقة النفسية والفكرية والاجتماعية في صداقات واهتمامات نافعة 0
2ـ النوع الثاني : فهو وساوس في العبادة مثل الزيادة أو النقص في الصلاة وهو من الشيطان ، ولا يتكرر إلا بمعدل متقطع ، وعلاجه الاستعاذة ، والخشوع والتركيز في أداء العبادة 0
وكلا النوعين السابقين يمكن التحكم فيهما ، والسيطرة عليهما ببذل بعض الجهد 0
3ـ والنوع الثالث : وهو الوسواس القهري وهو " بتبسيط " نوع من تسلط فكرة محددة وكريهة ومرفوضة على ذهن الإنسان ، وتأتي هذه الفكرة بشكل متكرر جدّا، وتقتحم على الإنسان حياته لتفسدها تماما، وهذا النوع لا يمكن التحكم فيه أو السيطرة عليه مهما بذل الإنسان من جهد في الاستعاذة أو محاولة صرف التركيز الذهني عنه 0 ومحتوى هذه الأفكار قد يكون دينيّا أو دنيويّا ، في العقيدة أو في غيرها من شئون الحياة، وهذه الأفكار تعبير عن المرض الذي يصيب الملتزم وغير الملتزم، المؤمن والكافر بنفس الكيفية والأعراض والمواصفات بغض النظر عن اختلاف محتوى الفكرة من شخص لآخر، كما أن هذا المرض لا علاقة له بالجن أو غيره، فهو مرض تتضافر فيه بعض العوامل الوراثية، والاضطرابات البيولوجية الكيميائية الجسدية، والاختلالات النفسية الفردية، وبعض التأثيرات الثقافية والاجتماعية لتنتج الأعراض التي يشكو منها المريض 0
الاستعانة بالله ، والأخذ بالأسباب هي ما نحتاج إليه في كل الأحوال ، ومن الأخذ بالأسباب العلاج بالعقاقير في حالة المرض، والصبر على علاج نفسي قد يطول، ويستحسن أن يبدأ فور تشخيصه على أنه وسواس قهري، أما إذا كانت مجرد خواطر سوء متنوعة تأتي لتشغل التفكير حينا ثم تنصرف بالاستعاذة وذكر الله، ويمكن وقفها ببذل بعض الجهد والإرادة؛ فإن الأمر يكون أبسط، ولكن لا مانع من مراجعة الطبيب لتشخيص الأعراض التي أجملنا في وصفها 0
• وسواس الجنون ( قديما ) :
كان المسلمون الأوائل ينسبون الوسواس إلى فعل الشيطان ؛ لأنهم عرفوا ووصفوا نوعين من الوساوس موجودين في القرآن الكريم وفي سنة النبي عليه الصلاة والسلام ، وهما وساوس النفس ، ووساوس الشيطان ، وأما ما عدا ذلك من الأعراض التي تدخل ضمن اضطراب الوسواس القهري اليوم فقد كانوا يعتبرونها نوعا من أنواع الجنون ، وليسوا وحدهم ، فقد أرجعه الكثير من الغربيين حتى عهد قريب إلى أنه كذلك 0
والصحيح عند الطبيب النفسي المسلم اليوم هو أن ما لا يزول بالاستعاذة ليس من الشيطان ، وما لا يزول بتقوية الصلة بالله والإكثار من الطاعات ليس وسواس النفس ، وإنما هو وسواس قهري 0 ومما يؤلم المصابين بالوسواس القهري ما يقرؤونه في كتب بعض العلماء عن ذم الوسوسة والموسوسين ، لأنهم كانوا يطلقون ذلك الوصف على جميع أنواع الوسواس دون تخصيص، فهو وصف عام يتأكد عندهم في النوع الثالث ـ حسب تصنيفنا ـ أكثر من سواه 0 ولم يكونوا أيضا يرون أن هناك وسواسا مرضيا كما يراه الأطباء في العصر الحديث ؛ ولذلك يتألم مريض الوسواس القهري جدا حينما يقرأ للإمام ابن القيم رحمه الله قوله : " فإن قال (أي الموسوس): هذا مرض بليت به ، قلنا: نعم، سببه قبولك من الشيطان ، ولم يعذر الله أحدا بذلك ، ألا ترى أن آدم وحواء لما وسوس لهما الشيطان فقبلا منه أخرجا من الجنة ، ونودي عليهما بما سمعت ، وهما أقرب إلى العذر لأنهما لم يتقدم قبلهما من يعتبران به ، وأنت قد سمعت وحذرك الله من فتنته وبيَّن لك عداوته وأوضح لك الطريق؟! فما لك عذر ولا حجة في ترك السنة والقبول من الشيطان " 0 ولعله يلاحظ أن الإمام ابن القيم قد جمع في مقولته بين النوع الأول وهو ما حدث لأبينا آدم وأمنا حواء ، وبين النوع الثالث وهو حال مرضى الوسواس القهري ، وناقش النوعين على أنهما نوع واحد إن صح ابتداء تصنيفنا للوسواس إلى تلك الأنواع الثلاثة 0 ومما يؤلم الموسوسين أيضا اجتهاد بعض طلبة العلم بالاستشهاد بالأحاديث التي تنهي عن التنطع والغلو في الدين في حق الموسوسين مثل قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تشددوا على أنفسكم فيشدد الله عليكم ، فإن قوما شددوا على أنفسهم فتشدد الله عليهم فتلك بقاياهم في الصوامع والديار: رهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم ) 0


  رد مع اقتباس
قديم 06 -07- 2007, 03:53 PM   رقم المشاركة : ( 119 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



ولو وقفنا مع كلمة واحدة من هذا الحديث ( لا تشددوا) لربما بان لنا الفرق بين التشدد والوسواس القهري ؛ فالتشدد : هو الغلو والتنطع في الدين النابع من ذات الفرد وبإرادته وتقربا منه إلى الله ، بل إنه قد يستنقص غيره ممن لا يفعلون فعله ، أما الموسوس فأمره مختلف تماما ، فهو يشكو لكل أحد من وسواسه ، ويتألم منه ، ويستفتي العلماء في حاله، ويتردد على الأطباء ، ويدعو الله أن يخلصه منها ، ويقاومها فيفرح أشد الفرح إذا تغلب على الوسواس ويحزن أشد الحزن إذا غلبه الوسواس 0 وعلى الرغم من كل ما ذكرناه من الدلائل التي تدعم عدم علاقة الشيطان بالوسواس القهري ، فإننا لا يمكن أن نقطع بذلك ـ رغم غلبة الظن ـ وذلك لأننا نبحث في أمور غيبية نؤمن بمجمل تأثيرها لكن لم ينقل لنا طبيعة وخصوصية ذلك التأثير ، وإن قلب الطبيب النفسي المسلم ليتألم حينما يرى بعضا من بني أمته يصارع مرض الوسواس القهري لسنوات عديدة ويرفض زيارة الطبيب النفسي إما لقناعته بعدم فائدة العلاج النفسي في علاج علته ، أو بسبب النظرة الاجتماعية السلبية تجاه الطب النفسي 0
نستنتج مما سبق أن الحكم الشرعي لمرض الوسواس القهري ، إنما يجيء اليوم بالقياس كقاعدة فقهية نلجأ إليها عندما يجدّ على أفهامنا كمسلمين شيء لم يكن مفهوما أيام رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، والقياس هنا معروف وواضح، فليس على المريض حرج، والله سبحانه وتعالى يحاسبنا على ما نفعله بإرادتنا ، ولعلّ من المهم هنا أن أذكر لك ما وجدته في كتب السيرة ، فقد ذكرت لنا كتب السيرة شيئا مشابها لما نعرفه الآن بالاجترار الوسواسي المتعلق بالأمور الدينية ؛ فقد روي أن أحد الصحابة قال للرسول صلى الله عليه وسلم : إني لأجد في صدري ما تكاد أن تنشق له الأرض ، وتخر له الجبال هدّا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أوجدتموه في قلوبكم ، ذلك صريح الإيمان ) ، ثم قال : ( الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة ) 0 وفي حديث آخر ، قال النبي عليه الصلاة والسلام : ( إن الشيطان ليأتي أحدكم فيقول له : من خلق الشمس؟ فيقول : الله ، فمن خلق القمر؟ فيقول: الله ، فمن خلق الله؟ فمن وجد ذلك فليقل : آمنت بالله ورسوله ) 0 وذلك حتى يقطع الإنسان هذه الوساوس 0 ومع ذلك فإذا لم تكن هذه الأفكار نوعا من الوسواس وعبارة عن عارض وشبهة قوية تحتاج إلى إجابة ، فعذر ذلك ينبغي أن يتعلم الإنسان من أمور العقيدة ما يدفع هذه الشبهة0
ويقول الدكتور طارق الحبيب : " يرى الكثير من الأطباء النفسانيين أنه لا علاقة للشيطان بمرض الوسواس القهري ، في حين يرى الكثير من طلبة العلم الشرعي أن الشيطان هو مصدر جميع أنواع الوسواس . ولعله لتوضيح مصدر اللبس في شأن مرض الوسواس القهري أن نصنف الوساوس بشكل عام إلى ثلاثة أنواع :
1ـ النوع الأول ـ تلك الوساوس التي تدعـو الإنسان عادة أن ينظر أو يستمع أو يفعل أمراً محرماً . ويعد هذا النوع من الوساوس من طبيعة النفس البشرية ( أي ليس مرضاً ) ، ويعتري كل أحد من بني آدم . وتختلف هذه الوساوس عن غيرها من الوساوس – كما سنرى لاحقاً – بأنها تدعو الإنسان إلى محبوبات النفس المحرمة شرعاً. كما أنه إذا لبى الإنسان بشيء من جوارحه نداء هذا النوع من الوساوس فإنه قد عرض نفسه للحساب والجزاء من رب العالمين ، فقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " عُفي عن أمتي ما حدّثت به نفوسها ما لم تتكلم به أو تعمل به. وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى يقول للحفظة إذا هم عبدي بسيئة فلا تكتبوها فإن عملها فاكتبوها …"
ويُعد مصدر هذا النوع من الوساوس عادة أحد ثلاثة أمور :
1ـ النفس : وهي النفس الأمارة بالسوء . قال تعالى : ( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد ) .
2ـ شياطين الجن : ودليل ذلك قوله تعالى : ( من شر الوسواس الخناس ) . قال الشيخ عبد الرحمن السعدي في تفسيره لسورة الناس : وهذه السورة مشتملة على الاستعاذة برب الناس وملكهم وإلههم من الشيطان الذي هو أصل الشرور كلها ومادتها الذي من فتنته وشره أنه يوسوس في صدور الناس فيحسن لهم الشر ، ويريهم إياه في صورة غير صورته . وهو دائماً بهذه الحال يوسوس ثم يخنس ، أي يتأخر عن الوسوسة إذا ذكر العبد ربه واستعان به على دفعه .
3ـ شياطين الإنس : ودليل ذلك قوله تعالى : ( من الجنة والناس ) . قال الشيخ عبد الرحمن السعدي في تفسيره : والوسواس كما يكون من الجن يكون من الإنس ولهذا قال : ( من الجنة والناس ).
2ـ النوع الثانـي ـ تلك الوساوس العابرة ( غير المرضية ) التي تعرض للإنسان في صلاته وطهارته وعبادته ومعتقداته ، وكذلك في شؤون حياته الدنيوية . وهذا النوع من الوساوس يلهي العبد عن عبادته فينسى كم ركعة صلى ؟ أو هل غسل ذلك العضو من جسمه ؟ وغير ذلك من الوساوس في أمور الدين والدنيا . دليله ما رواه مسلم في صحيحه من حديث عثمان بن أبي العاص – رضى الله عنه – قال : قلت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي لُبِّسها علي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذاك شيطان يقال له خِنزب ، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثاً " ففعلت ذلك فأذهبه الله تعالى عني .
وكما يعتري هذا النوع من الوساوس الإنسان في أمور دينه فإنه يصيبه أيضاً في أمور دنياه لأن الشيطان عدو للمسلم في شأنه كله 0 وقد يزول هذا النوع من الوساوس عند الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم ، كما قد تخف شدته أحياناً بالتركيز أكثر في ذا العبادة . ولذلك فإن الإنسان يؤجر من صلاته ما عقل منها لأن بيده مقاومة هذا النوع من الوساوس مستعيذاً بالله من الشيطان الرجيم 0 ويختلف هذا النوع من الوساوس عن النوع الأول في أنه قد يزول بإذن الله عند الاستعاذة من الشيطان الرجيم ، في حين أن النوع الأول قد لا يزول عند الاستعاذة لأن مصدره ليس مقصوراً على الشيطان الرجيم وإنما النفس وكذلك شياطين الإنس 0 ومما يدعـم إمكانية زوال هذا النوع من الوساوس بالتركيز في ذات العبادة ما ذكره أبو حامد الغزالي – رحمه الله – " ولا يمحو وسوسة الشيطان من القلب إلا ذكر ما سوى ما يوسوس به لأنه إذا خطر في القلب ذكر شيء انعدم منه ما كان فيه من قبل ، ولكن كل شيء سوى الله تعالى وسوى ما يتعلق به فيجوز أيضاً أن يكون مجالاً للشيطان ، وذكر الله هو الذي يؤمن جانبه ويعلم أنه ليس للشيطان فيه مجال " .
3ـ النوع الثالـث ـ الوساوس القهرية المرضية ( مرض الوسواس القهري ) ، وهي علة مرضية تصيب بعض الناس كما تصيبهم أية أمراض أخرى . وهي أفكار أو حركات أو خواطر أو نزعات متكررة ذات طابع بغيض يرفضها الفرد عادة ويسعى في مقاومتها ، كما يدرك أيضاً بأنها خاطئة ولا معنى لها ، لكن هناك ما يدفعه إليها دفعاً ويفشل في أغلب الأحيان في مقاومتها 0
وتختلف شدة هذه الوساوس حتى إنها لتبدو – لغير المتخصصين – عند زيادة شدتها وكأن المريض مقتنع بها تماما ً 0 ويعتري هذا النوع من الوساوس الإنسان أيضاً في عباداته وكذلك في شؤون حياته الدنيوية
مثال ذلك ( في العبادات ) : تكرار المصلي لتكبيرة الإحرام أو قراءة الفاتحة عدة مرات أو تكرار غسل عضو من الأعضاء أثناء الوضوء أو تكرار الوضوء كاملاً أو إعادة التطهر من النجاسة عدة مرات رغم إدراكه أنه مخطئ في فعله ذلك ، لكن هناك م يدفعه جبراً عنه إلى إعادة ذلك الفعل مرات عديدة احتياطاً منه أنه ربما قد نسي أنه لم يفعل ذلك 0
مثال آخر ( في غير العبادات ) : تكرار غسل اليدين مرات كثيرة بعد لمس جسم ما رغم عدم وجود حاجة لغسل اليدين أو كان يكفيه غسلهما مرة واحدة لكن هناك ما يدفعه لذلك الفعل بسبب الأفكار التي تهيمن على عقله أنه ربما تجرثمت يداه بسبب ذلك الفعل ، ولذلك فإنه يعيد غسلهما عدة مرات ، ويصبح ذلك ديدناً له 0
مثال ثالث : تكرار فكرة أو هاجس ما ، مثل إحساس أحدهم بأن زوجته تعد طالقاً منه إذا باع تلك البضاعة من متجره . ورغم إدراكه بأن ذلك غير صحيح ، إلا أن تكرار تلك الفكرة وعدم قدرته على دفعها يثير القلق في نفسه 0
مثال رابع : تكرار الفرد في خاطره لكلمات يسب فيها الدين أو الخالق – تعالي الله عن ذلك – دون أن يكون له قدرة على دفعها . ويختلف الموسوس في ذلك عن الضال أو المنحرف فكرياً في أن الموسوس يحترق ويتألم من شدة المعاناة ويشتكي حاله إلى العلماء ،
كما ربما أخفـاها أحياناً خجلاً منها أو كي لا يكفره الآخرون نظراً لعدم إدراكهم لحقيقة معاناته . أما المنحرف فكرياً فإنه ينافح ويناضل من أجل إثبات فكرته للآخرين ولا تقلقه بل تتوافق مع أفكاره الأخرى وميولاته 0
والذي يبدو أنه إن كان للشيطان دور في هذا النوع من الوساوس فيتركز في أمرين أساسين :
ربما كان للشيطان دور في الوسوسة لذلك الفرد في بداية مرضه ، فإن صادفت تلك الوسوسة نفساً ذات قابلية للإصابة بمرض الوسواس القهري حدث المرض ، وإلا انتهت تلك الوسوسة بنفس الطريقة التي ذكرناها في النوع الثاني 0
فيما يتعلق بالوساوس في العبادات فربما يكون للشيطان دور أيضاً في إقناع مريض الوسواس القهري بتقصيره في حق الله حتى يزيد من قلق المريض . كما ربما يوهمه الشيطان أن معاناته بسبب ضعف إيمانه مما أدى إلى تغلب الشيطان عليه ، وليس ذلك بسبب علة مرضية أصابته . والعجيب في الأمر أن بعض الصالحين اجتهاداً منهم وعن حسن نية قد ينصرون الشيطان على أخيهم الموسوس لأنهم يعاتبونه على وسواسه ( النوع الثالث ) وكيف سمح للشيطان أن يتغلب عليه فيزيدون من معاناته وهم لا يشعرون ، وذلك لأن زيادة قلق الموسوس تزيد من وسواسه والذي يؤدي ثانية إلى زيادة القلق ، فيظل الموسوس يطوف في دائرة مغلقة من القلق والوساوس حتى تنهكه الهموم 0 ومما يرجح الصفة المرضية لهذا النوع من الوساوس (النوع الثالث ) حدوثه في غير أمور العبادات بشكل كبير ، رغم أننا ندرك أن الشيطان عدو للإنسان في شؤون دينه ودنياه . إضافة إلى ذلك فإن إصابة بعض من لم يعهد عنهم زيادة في تدين أو صلاح ببعض الوساوس القهرية في أمور العبادات ما يدعم الصفة المرضية لهذا المرض . كما إن انتقال هذا النوع من الوساوس ( النوع الثالث ) عن طريق الوراثة في بعض الأحيان ، أو بسبب أسلوب تربية الوالدين أو أحدهما في أحيان أخرى وكذلك انتشار ذات المرض عند أقارب المريض ما يدعم بشكل جلي وجود اضطراب مرضي عند تلك الفئة من الناس . ويختلف هذا النوع من الوساوس عن النوع الأول في أنه لا يدعو الإنسان إلى محبوبات النفس بل يجبر النفس على فعل أشياء تعرف في قرارها بأنها خاطئة وذات طابع بغيض وغير مرغوب فيها وبلا معنى لكن النفس لا تستطيع مقاومتها في أغلب الأحيان . كما يختلف أيضاً عن النوع الثاني في أن الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم لا تكفي في العادة لعلاجه 0 ولعل إصابة المسلم بمرض الوسواس القهري يعد ابتلاءاً من الله سبحانه وتعالى – كما يبتلي بغيره مـن الأمراض ، ويندرج مثل غيره من الأمراض تحت قوله صلى الله عليه وسلم : " ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب و هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه " 0 ولقد كتب عدد من العلماء في الوسواس مثل الإمام الجويني في كتابه (التبصرة في الوسوسة ) والإمام النـووي في ( المجموع شرح المهـذب ) وأبو حامـد الغزالي في كتابه ( إحياء علوم الدين ) والإمام ابن الجوزي في كتابه ( تلبيس إبليس ) وكذلك الإمام ابن القيم في كتابه ( إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان ) 0 كما اختلف العلماء في نظرتهم للوسواس ، فقد ذكر الجويني في التبصرة فـي الوسوسة ) أن الوسواس يحدث بسبب نقص في غريزة العقل أو جهل بمسالك الشريعة 0 والذي يبدو أن معنى الوسواس عند معظم العلماء السابقين – رحمهم الله – معنى واسع يشمل جميع أنواع الوسواس التي ذكرناها ابتداءاً لكنهم نسبوها جميعاً إلى الشيطان ولم يقبل أحد منهم – حسب بحثي – أن هناك وسواساً مرضياً سوى ما ذكره أبو الفرج بن الجوزي عن أبي الوفاء بن عقيل " أن رجلاً قال له : أنغمس في الماء مراراً كثيرة وأشك : هل صح لي الغسل أم لا ، فما ترى في ذلك ؟ فقال له الشيخ أذهب ، فقـد سقطت عنك الصلاة . قال : وكيف ؟ قال : لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " رُفـع القلم عن ثلاثة المجنون حتى يفيق ، والنائم حتى يستيقظ والصبي حتى يبلغ " ومن ينغمس في الماء مراراً ويشك هل أصابه الماء أم لا فهو مجنون " . ولا أدري حقيقة هل أراد أبو الوفاء بن عقيل – رحمه الله – تأديب السائل وزجره بجوابه ذلك أم أنه يرى حقيقة أنه مريض . وإذا قبلنا الثانية فإنه يبدو أن معظم هؤلاء العلماء لم يكونوا يتعاملون مع الحالات الشديدة من الوسواس على أنها حالات وسواس مرضي خارج عن إرادة الفرج ، وإنما على أنها لون من الجنون أو نقص في غريزة العقل كما مر بنا 0
وقد نقل الغزالي – رحمه الله – في إحياء علوم الدين بعض اختلاف العلماء في حال الوسواس عند الذكر حيث قال : "اعلم أن العلماء المراقبين للقلوب الناظرين في صفاتها وعجائبها اختلفوا في هذه المسألة على خمس فرق : فقالت فرقة : الوسوسة تنقطع بذكر الله عز وجل لأنه عليه السلام قال : " فإذا ذكر الله خنس " ، والخنس هو السكوت فكأنه يسكت وقالت فرقة : لا ينعدم أصله ولكن يجري في القلب ولا يكون له أثر لأن القلب إذا صار مستوعباً بالذكر كان محجوباً عن التأثر بالوسوسة كالمشغول بهمه فإنه يتكلم ولا يفهم ، وإن كان الصوت يمر على سمعه 0 وقالت فرقة : لا تسقط الوسوسة ولا أثرها أيضاً ولكن تسقط غلبتها للقلب ، فكأنه يوسوس عن بعد وعلى ضعف 0 وقالت فرقة : ينعدم عند الذكر في لحظة وينعدم في لحظة ، ويتعاقبان في أزمنة متقاربة يظن لتقاربهما أنهما متساوقة ، وهي كالكرة التي عليها نقط متفرقة فإنك إذا أدرتها بسرعة تواصلها بالحركة ، واستدل هؤلاء بأن الخنس قد ورد ونحن نشاهد الوسوسة مع الذكر ولا وجه له إلا هذا 0 وقالت فرقة : الوسوسة والذكر يتساوقان في الدوام على القلب تساوقاً لا ينقطع ، وكما أن الإنسان قد يرى بعينيه شيئين في حالة واحدة فكذلك القلب قد يكون مجرى لشيئين ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد إلا وله أربعة أعين : عينان في رأسه يبصر بهما أمر دنياه ، وعينان في قلبه يبصر بهما أمر دينه " وعلى هذا ذهب المحاسبي 0 والصحيح عندنا أن كل هذه المذاهب صحيحة ولكن كلها قاصرة عن الإحاطة بأصناف الوسواس ، وإنما نظر كل واحد منهم إلى صنف واحد من الوسواس فأخبر عنه " انتهى كلام الغزالي 0 ولعله مما سبق يتبين لنا اختلاف معظم المسلمين السابقين في وصف الدور الحقيقي للشيطان في الوسوسة وكذلك حيرة بعضهم في التعامل مع بعض أنواع الوسواس كما حدث للإمام أبي الوفاء بن عقيل – رحمه الله - . ولذلك فلعله من المطلوبة أن نركز في البحث الشرعي وأن نسخر ما توصل إليه العلم الحديث حول هذه المسألة 0 وباستقراء جملة الأحاديث النبوية الواردة في شأن الوسواس يمكننا أن نصنفها إلى ما يلي :


  رد مع اقتباس
قديم 06 -07- 2007, 03:56 PM   رقم المشاركة : ( 120 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 16913
تاريخ التسجيل : 10 2006
فترة الأقامة : 2928 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 1,865 [ + ]
عدد النقاط : 55
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ضيف الله مهدي غير متصل

مشاركة: أقدم لكم إستشارة نفسية مجانا



* وهذه الأحاديث التي تنتهي بنسبة الوسواس إلى الشيطان :
1ـ عن ابن عباس رضى الله عنه أنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إني لأحـدث نفسي بالشيء لأن أخر من السماء أحب إلى من أن أتكلم به ، فقال : النبي صلى الله عليه وسلم : " الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة " 0
• وهذه الأحاديث التي تقدم علاجاً عملياً إضافة إلى الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم :
حديث عثمان بن أبي العاص الذي سبق ذكره في النوع الثاني من أنواع الوساوس .
1ـ عن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ، من خلق كذا ، حتى يقول من خلق ربك ، فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته " 0
2ـ عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لن يبرح الناس يتساءلون حتى يقولوا هذا الله خالق كل شيء فمن خلق الله ، فإذا جاءه شيء من ذلك فليستعذ بالله من الشيطان الرجيم وليقل آمنت بالله " .
• وهذه الأحاديث التي تقدم علاجاً عملياً وليس الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم رغم نسبة الوسواس إلى الشيطان في بعضها :
1ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا وجد أحدكم في بطنه شيئاً فأشكل عليه : أخرج منه شيء أم لا ؟ فلا يخرج من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً " .
2ـ عن عبد الله بن زيد – رضي الله عنه – قال : شُكي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة ، قال " لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً "
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال" " الشيطان يأتي أحدكم وهو في الصلاة فيأخذ بشعرة من دبره فيمدها فيرى أنه قد أحدث فلا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً " .
وفي لفظ أبي داود " إذا أتى الشيطان أحدكم فقال له : إنك قد أحدثت ، فليقل له : كذبت إلا ما وجد ريحاً بأنفه أو سمع صوتاً بأذنه " .
تلك الأحاديث التي تقدم علاجاً وقائياً للوسواس قبل حدوثه :
عن أبي بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن للوضوء شيطاناً يقال له ولهان ، فاتقوا وسواس الماء " .
عن عبد الله بن مغفل قال : " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبول الرجل في مستحمه فإن عامة الوسواس منه " .
• وهذه الأحاديث التي تخبر عن وقوع التعدي في الوضوء لكنها لم توضح طبيعة هذا التعدي هل هو وسواس أم تشدد وهو إلى التشدد أقرب وسنفصل في الفرق بينهما لاحقاً :
1ـ عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء " 0
وباستقراء جميع هذه الأحاديث يمكننا أن نستنتج ما يلي :
لو كانت الاستعاذة وحدها كافية لجميع أنواع الوساوس دون فعل أسباب أخرى لأرشد إليها الرسول صلى الله عليه وسلم – وهو الرحيم بأمته – في جميع الأحاديث لأنها أهون بكثير من مقاومة الوساوس التي دعا إلى نهجها في المجموعة الثانية من أحاديث الوسواس .
وجه النبي صلى الله عليه وسلم في المجموعة الثالثة من الأحاديث إلى وسائل علمية للعلاج وهي منع الاستجابة ، والتي تعتبر أحد التقنيات المستخدمة طبياً في علاج الوسواس القهري . جمع النبي صلى الله عليه وسلم في المجموعة الثانية من الأحاديث بين الاستعاذة والعلاج العملي ( مثل إيقاف الأفكار وفنيات صرف الانتباه ) ، في حين اقتصر في المجموعة الثالثة على العلاج العملي ، مما يدل على أنه ربما كان غير الشيطان مصدراً للوسواس القهري في بعض الأحيان على الأقل ، رغم إدراكي لفائدة العلاج العملي في علاج وساوس الشيطان سواءاً كان مقروناً بالاستعاذة ( وهو الأفضل ) كما جاء في حديث عثمان بن أبي العاص ( فتعوذ بالله منه واتفل عن يسارك ثلاثاً ) أو بدون الاستعاذة كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري . مما سبق ربما نستنتج أيضاً أن أي إجراء عملي أو خطوة علاجية مباحة سواءاً بالعـقاقير أو الوسائل العلاجية النفسية مشروعة إن ثبت نفعها في علاج الوسواس القهري 0 ولعل ما يلاحظه الأطباء النفسانيون من شفاء عدد ليس بالقليل من مرضى الوسواس القهري عند علاجهم بالعقاقير أو الوسائل العلاجية النفسية الأخرى أو الجراحة ما يدعم الصفة المرضية لهذا الداء . إضافة إلى ذلك فإن الأبحاث العلمية أثبتت وجود تغير في أنسجة المخ واضطراب في مستوى بعض النواقل العصبية خصوصاً مادة السيروتونين عند بعض المصابين بمرض الوسواس القهري والذي يتبدل عند التداوي بالعلاج المناسب سواءاً كان عقاراً نفسياً أو برنامجاً علاجياً سلوكياً 0 ومما يدعم ذلك أيضاً إصابة بعض الكفار بهذا المرض وهم من خلت قلوبهم من التوحيد أصل الإيمان فلا حاجة للشيطان أن يصيبهم بالوسواس فيما هو دون ذلك من أمور الدنيا 0 ولعل توافق اسم هذا المرض (الوسواس القهري ) لفظاً مع كلمة وسواس التي تنسب عادة إلى الشيطان جعل بعض الناس يربطون هذا المرض دائماً بالشيطان 0 ومما يؤلم المصابين بداء الوسواس القهري ( النوع الثالث من الوساوس ) ما يقرؤونه في كتب بعض العلماء عن ذم الوسوسة والموسوسين لأنهم كانوا – رحمه الله – يطلقون ذلك الوصف على جميع أنواع الوسواس دون تخصيص ، فالوصف الذي يطلقونه كان وصفاً عاماً لكن يتأكد عندهم في النوع الثالث – حسب تصنيفنا – أكثر من سواه ، ولم يكونوا أيضاً – كما مر بنا – يرون أن هناك وسواساً مرضياً كما يراه الأطباء في العصر الحديث . ولذلك يتألم مريض الوسواس القهري جداً حينما يقرأ للإمام ابن القيم – رحمه الله – قوله : " فإن قال ( أي الموسوس ) : هذا مرض بليت به ، قلنا : نعم ، سببه قبولك من الشيطان ، ولم يعذر الله أحداً بذلك ، ألا ترى أن آدم وحواء لما وسوس لهما الشيطان فقبلا منه أُخرجا من الجنة ، ونودي عليهما بما سمعت ، وهما أقرب إلى العذر لأنهما لم يتقدم قبلهما من يعتبران به وأنت قد سمعت وحذرك الله من فتنته وبين لك عدواته وأوضح لك الطريق فما لك عذر ولا حجة في ترك السنة والقبول من الشيطان " 0 ولعلك تلاحظ أخي القارئ أن الإمام ابن القيم – رحمه الله – قد جمع في مقولته بين النوع الأول وهو ما حدث لأبينا آدم وأمنا حواء ، وبين النوع الثالث وهو حال مرضى الوسواس القهري ، وناقش النوعين على أنهما نوع واحد إن صح ابتداءاً تصنيفنا للوسواس إلى تلك الأنواع الثلاثة 0 ومما يؤلم الموسوسين أيضاً اجتهاد بعض طلبة العلم بالاستشهاد بالأحاديث التي تنهي عن التنطع والغلو في الدين في حق الموسوسين مثل قوله صلى الله عليه وسلم : " لا تشددوا على أنفسكم فيشدد الله عليكم فإن قوماً شددوا على أنفسهم فتشدد الله عليهم فتلك بقاياهم في الصوامع والديار : رهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم " . ولو وقفنا مع كلمة واحدة من هذا الحديث ( لا تشددوا ) لربما بان لنا الفرق بين التشدد والوسواس القهري . فالتشدد هو الغلو والتنطع في الدين النابع من ذات الفرد وبإرادته وتقرباً منه إلى الله ، بل ويستنقص غيره ممن لا يفعلون فعله مثلما كان من أولئك النفر الثلاثة الذين جاءوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أحدهم أنه يصوم ولا يفطر وقال الآخر أنه يصلي ولا ينام وقال الثالث بأنه لا يتزوج النساء فأنكر عليهم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك 0 أما الموسوس فأمره مختلف تماماً ، فهو يشكو لكل أحد من وسوسته ، ويتألم منها ، ويستفتي العلماء في حاله ، ويتردد على الأطباء ، ويدعو الله أن يخلصه منها ، ويقاومها فيفرح أشد الفرح إذا تغلب على الوسواس ويحزن أشد الحزن إذا غلبه الوسواس 0 وقد سئل الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين – رحمه الله – السؤال الثالث : إذا ترك رجل متزوج الصلاة لمدة تقارب عشرة أشهر فما الذي يجب عليه ، وهل يقضي تلك الصلوات علماً بأنه تركها بسبب الوسواس ، وهل يؤثر على صحة زواجه ؟ فأجاب رحمه الله : لا يؤثر هذا على صحة نكاحه لأنه عندما تزوج لم يكن تاركاً للصلاة إنما طرأ عليه ترك الصلاة بعد العقد 0 ثم إن ظاهر سؤاله أن تركه للصلاة ليس باختيار منه لكنه عن مرض نرجو أن يكون النكاح باقياً 0 وخلاصة الجواب أنه لا يلزمه قضاء الماضي من الصلوات وأنه لا يلزمه إعادة عقد نكاحه " والشاهد في هذه الفتوى قوله رحمه الله ( ليس باختيار منه لكنه عن مرض ) 0 كما سئل رحمه الله : هل يعذر الإنسان بالتصرفات المحرمة بسبب الوسواس ؟ فأجاب : إذا كانت ليست تحت طاقته فيعذر لقول الله تعالى : { ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به } ، وأما إذا كان في طاقته ويمكن أن يتخلص منه بما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من الاستعاذة والإعراض فلا يعذر 0 وعلى الرغم من كل ما أسلفناه من الدلائل التي تدعم عدم علاقة الشيطان بالوسواس القهري فإننا لا يمكن أن نقطع بذلك – رغم غلبة الظن – وذلك لأننا نبحث في أمور غيبية نؤمن بمجمل تأثيرها لكن لم يُنقل لنا طبيعة وخصوصية ذلك التأثير
وإن قلب الطبيب النفساني المسلم ليتألم حينما يرى بعضاُ من بني أمته يصارع مرض الوسواس القهري لسنوات عديدة ويرفض زيارة الطبيب النفساني إما لقناعته بعدم فائدة العلاج النفسي في علاج علته ، أو بسبب النظرة الاجتماعية السلبية تجاه الطب النفسي وفي الوقت نفسه فإن قلب الطبيب ليبتهج حينما ينجح في إقناع مريض الوسواس القهري بالعلاج ، وتغمره الفرحة حينما يعود إليه المريض بعد عدة أسابيع وهو في أحسن حال .
وإن أنس لا أنس مقولة تلك السيدة المسنة التي قالت بعد أن شفاها الله من الوسواس القهري بعد تناول العلاج " إنني لم أذق طعم الراحة منذ عشرين سنة إلا اليوم " 0
• تفسير الوساوس والأفعال القسرية وعواملها :
1ـ الوساوس القهرية هي ردود أفعال تنكرية لدوافع لا شعورية قوية قبلت بها الذات كأسلوب دفاعي ، وهي تحويل للطاقة الداخلية ( القلق والصراع اللاشعوري ) إلى صرف خارجي يأخذ مجراه بطريقة نمطية رمزية على شكل أفكار وأفعال ، فهي إذن بمثابة إجراء تعويضي 0
2ـ حين يأخذ الفعل القهري شكل الدقة في الترتيب والتنظيم ، كالمريض الذي لا يستطيع رؤية الأشياء إلا في مكانها المرسوم ، فإنه إنما يعاني فوضى واضطراب شديدين داخليا ، إنه يعاني فوضى داخلية في المفاهيم والقيم ومعاني الأشياء 0 لذلك فهو ينظم الأشياء الخارجية بدقة كتعويض عن عدم وجود التنظيم الداخلي لديه ، إنه تنظيم يرتاح إليه ويطمئنه إلى وجود نظام في حياته ، وقد كرره حتى غدا طريقة خاصة عنده لكتم الفوضى الداخلية في الذات 0
3ـ يفسر بعض المحللين النفسيين أن المصاب بالفعل القهري لم يستطع التغلب على تعلقه الطفولي بوالديه ، وأن إثما وحاجة قوية في اللاشعور إلى ضرورة العقاب 0 وأن كل ذلك يعود إلى مرحلة الطفولة ، وأسلوب الوالدين في رعاية الطفل وتعويده على النظافة والنظام
4ـ يحدث هذا الاضطراب عند الأشخاص الذين يتصفون بسمات خاصة تميزهم ، بحيث نستطيع أن نطلق عليهم اسم ( الشخصيات الوسواسية ) 0 ( عبد الله ، 2001 ) 0
والسمة الرئيسة للشخصية الوسواسية ، هي نمط من الكمالية التعنت و عدم المرونة ، و يبدأ هذا الاضطراب عندها في سن الشباب الباكرة ويظهر في سياق العديد من التصرفات ويستدل على اضطراب الشخصية بما يلي :
1ـ المثالية لتي تعيق عن إتمام الشخص لواجباته ، فعلى سبيل لمثال نجد ( العجز عن إنهاء
مشروع ما لأن المعايير التي يلزم نفسه بها دقيقة جداً و لا يمكن تحقيقها بسهولة) 0
2ـ الإستغراق بالتفاصيل والقوانين واللوائح والترتيب والتنظيم والجداول إلى درجة يضيع
معها الموضوع الرئيسي للعمل الذي يقوم به 0
3ـ الإصرار غير المنطقي على إتباع الآخرين لطريقته في تنفيذ الأشياء ، أو المعارضة غير المنطقية للسماح للآخرين بتنفيذ الأعمال بسبب اقتناعه بأنهم لن يؤدوها بشكل صحيح
4ـ التفاني الزائد في العمل والانتاجية إلى درجة التخلي عن الصداقات وأوقات الراحة 0
5ـ عدم اتخاذ القرارات ، حيث يتجنب اتخاذ قرارٍ ما أو يؤجله أو يؤخره ، فعلى سبيل المثال ( لا يستطيع تأدية واجباته في الوقت المحدد بسبب كثرة تفكيره بالأولويات ) ، كما أنه لا يعود السبب في عدم اتخاذ القرارات إلى الحاجة الماسة للنصح والطمأنة من الآخرين 0
6ـ صاحب هذه الشخصية ذو ضمير حي يقظ وكثير الشك والوساوس ومتشدد فيما يخص المسائل الأخلاقية والمثل والقيم ( وذلك لا يمكن تعليله بالإلتزام الديني والثقافي فقط) 0
7ـ ذو مجال محدود في التعبير عن عواطفه 0
8ـ ينقصه الكرم في بذل الوقت أو المال أو الهدايا، حين لا يعود ذلك بفائدة شخصية عليه
9ـ العجز عن التخلي عن أشياء بالية أو لا قيمة لها حتى ولو لم يكن لها قيمة عاطفية 0
الانتشار ونسبة إصابة الجنسين :
يبدو أن اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية شائع ، و هو أكثر حدوثاً عند الذكور منه عند النساء 0
• المظاهر المرافقة :
يتصف المصابون بهذا الإضطراب بالاتكالية على النفس وانعدام الثقة وهم دائماً متشائمون حول مستقبلهم وغير مدركين أن سلوكهم هو المسؤول عن الصعوبات التي يواجهونها.
• المسببات :
1ـ يشار للشخص الذي يتسم بمثل هذه السمات على أنه ذو شخصية وسواسية قهرية حيث يحتاج الشخص أن يشعر بسيطرته على نفسه وعلى المحيط من حوله 0
2ـ من المحتمل أن الشخصية القهرية قد واجهت انضباطا مفرطا أثناء سنين التطور.
3ـ تتميز الحياة العائلية بعواطف مكبوحة ، وحين يعبر أعضاء الأسرة عن غضبهم فغالبا ما يوجه النقد لهم وينتبذوا من المجتمع 0
4ـ وفقاً لنظرية التعلم ، فإن الوساوس هي إرتكاسات شرطية تجاه القلق ، كما أن القهر هو نمط سلوكي يخفف من القلق 0
• المعالجة :
1ـ يدرك أصحاب الشخصية الوسواسية مدى معاناتهم وانزعاجهم لذلك فهم ميالون إلى طلب المعالجة عن طيب خاطر ، خلافاً للمصابين باضطرابات الشخصية الأخرى . وعلى أية حال فإن علاج اضطرابات الشخصية الوسواسية القهرية ليس سهلاً ، وقد يطول . ويجب أن يتم التركيز أثناء العلاج على المشاعر أكثر منه على الأفكار وكذلك يجب التركيز على إيضاح دفاعات العقلنة واقصاء الشعور العدائي 0
2ـ إن المعالجة النفسية الهادفة للإستبصار من المعالجات المختارة لاضطراب الوسواس القهري 0
3ـ العلاج بالأدوية: فعال في معالجة العديد من الأشخاص الذين عندهم تكرارية في التفكير الوسواسي 0

• دور الأسرة مع مريض الوسواس القهري :
رسالة لأهل مريض الوسواس القهري :
إن وجود مريض بالوسواس القهري في الأسرة أمر مؤلم ومن الممكن أن يؤدي إلى تناثر الأسرة وتمزقها وسوء فهم خطير بين أفرادها، وكثيرا ما يتساءل أهل مريض الوسواس القهري عن كيفية التعامل معه أو معها، وكثيرا ما يخطئون في طريقة التعامل تلك خاصة عندما يكونون على غير وعي بحقيقة أنه مرض أو على غير وعي بطبيعة ذلك المرض ، و يقدم لنا ( الدكتور محمد شريف سالم ) بعضا من أهم النصائح المفيدة لأهل المريض إضافة إلى إجابات على عديد من الأسئلة التي تواجه أفراد أسرة مريض الوسواس القهري 0
1ـ التدعيم : وذلك بما يستطيع كل فرد من أفراد الأسرة عمله للتعامل مع الضيق المتكرر والمشاعر المتصارعة تجاه المرض والمريض 0 فهذا المرض يرهق ويؤذي مشاعر العائلة وربما يتخذون مواقف وسلوكيات مدمرة لمريضهم إما بالسخرية أو الإهمال أو العداء الصريح أو حتى منعه من العلاج 0
2ـ احصل على الحقائق : وذلك بتعلم أقصى ما تستطيعه عن هذا المرض فإن القلق يتضاءل بتحصيل الحقائق والمعلومات عنه 0
3ـ تخلص من اللوم : إن الخجل والإحساس بالذنب ولوم النفس بين أفراد العائلة يعوق العلاج الجذري لهذا المرض ، فقد لوحظ تعود الناس على لوم أسباب هذا المرض وإيعازها إلى التنشئة غير الكافية للأطفال أو وجود بيئة عائلية غير مستقرة والحقيقة أنه لا يوجد ثمة دليل على علاقة التفاعلات العائلية المبكرة بأسباب هذا المرض ولكن الحقيقة أن الوراثة والعوامل البيولوجية هي المتهمة الأولى في هذا المرض وليست الوحيدة ولا يجب أن تشعر العائلة بالخجل لهذا المرض أكثر مما يحدث لو كان المرض هو مرض السكر أو القلب أو أي مرض مزمن آخر 0
4ـ لا داعي لإخفاء المرض والمريض : أو الخوف من ازدراء الآخرين باعتبارهم آباء سيئين أو إخوة أو أخوات وهنا لا تدع جهل الآخرين يُملي عليك مشاعر حول وجود مريض في عائلتك وتكلم بحرية مع هؤلاء الذين تعتقد أنهم قادرون على الفهم والدعم 0 وابدأ في تعلم المزيد حول المرض وشارك مع أفراد عائلتك في المعلومات التي تجدها عن المرض 0
5ـ دع الغضب : تقبل حقائق عائلتك كما هي ، وحاول تغيير ما يمكن تغييره ولا يعني قبولك هذا ألا تفعل شيئاً ولكنه يعني أن تبذل الطاقة في إيجاد حل بدلا من بذلها في الغضب والرفض واستبدال الغضب بالمسامحة لابنتك ولنفسك فأنت لم تفعل شيئاً سببه لها المرض ولا تستحق ذلك فهو ببساطة مرض 0
6ـ سيطر على المشاعر التي يجب أن يفهمها الآخرون أيضاً : فليس هناك أحد مجبر على أن يشعر أو يفعل كما تفعل أنت لمجرد أنك ترغب منهم ذلك 0 جهز نفسك بالحقائق والمعلومات والمواد التعليمية بمنزلك وشارك ما تعرفه من معلومات مع أفراد العائلة المهتمين بذلك دونما تهديد أو وعيد وبطريقة متدرجة 0
7ـ توقع وتقبل المقاومة : بسبب قلة الفهم عن الأمراض النفسية فكثير من أفراد عائلتك لديهم قناعتهم المسبقة وأفكارهم عن أسباب الوسواس القهري 0 ولذا فيجب أن تتوقع ( مقاومة ) حتى لأفضل وأحدث مصادر المعلومات. يمكنك أن تحاول ولكن لا تتوقع أن تغير المواقف الحصينة هذه ويجب أن تقاوم أن ترى أقصى المواقف المضادة والأفراد المتحيزين لموقفهم على أنهم مخطئين أو "سيئين". فقط هم لم يتعلموا بعد ومع الوقت فبالصبر والمثابرة يمكنهم تغيير أشد المواقف الحصينة 0
8ـ كن مستمعا جيدا : لا تحاضر ، فأخوة الطفل المصاب بالوسواس القهري لديهم في أعماقهم أمور عميقة ، مثل الغضب المكتوم والإحساس بالذنب والرفض وتلك تحتاج لإرشاد تخصصي 0 فبكلامك عن هذه المشاعر والتزود بالمعرفة عن المرض يجعلهم أكثر عرضة لمقاومة إبداء تعليقات مؤذية أو محرجة 0
• كيف يمكن لأفراد العائلة مساعدة المريض في البرنامج العلاجي :
1ـ التواصل مع الفريق الطبي وفيما بينهم : استمر في التواصل ببساطة ووضوح واعلم أن أعراض مرض الوسواس القهري تتزايد وتتضاءل 0 ضع هذا في اعتبارك عندما يبدو المرض أشد مما هو معتاد 0 وقلل من توقعاتك في الوقت الحالي ، وقم بتشجيع كل واحد في العائلة على التعبير عن مشاعره حول كيفية تأثر العائلة بالمرض 0 ومع الجميع يجب تذكر تلك الأوقات التي بدأ فيها المرض سيئاً ولكن بعد ذلك جرت الأمور إلى الأفضل 0
2ـ لا تشارك في الطقوس القهرية : إن أحد الوسائل السلبية التي يزيد بها أفراد العائلة الاضطراب الذي يحدث بسبب سلوكيات الوسواس القهري داخل العائلة هو المشاركة فيه ، فالمشاركة ، والتي تدعى أيضاً ( التمكين ) ، هو وسيلة العائلة لجعل السلام ( مستمرا ) في مواجهة المتطلبات المستمرة للمريض وذلك للتخفيف السريع في حينه للقلق الوسواسي وغالبا ما يعتبر ( التمكين ) هذا هو الخندق الأخير لأقل مقاومة للأفعال القهرية والتي هي خارج نطاق سيطرة العائلة ومسببة للتمزق داخلها 0 ومع ذلك فإن النتيجة ( التي تعتبر كارثة ) للتمكين من المشاركة في الطقوس الوسواسية هي تدعيم أعراض الوسواس القهري وتقويتها بسبب العائلة المنغمسة فيها 0
وهذه وسائل المشاركة المعروفة في السلوكيات القهرية من قبل أفراد العائلة لمريضة بالوسواس القهري :
أ ـ الإجابة بـ ( أنكِ مؤمنة وغير كافرة وأنكِ بكر ) في كل مرة تطلب فيها التطمين وتكرر طلبه وسؤاله هل من الممكن ألا أكون بكر؟ 0
ب ـ طمأنة المريضة ( والذي يستغرق ساعات لتتأكد أنها على ما يرام ) أو مساعدتها في طقوسها 0
ج ـ تكرار طمأنتها بأنها لم تؤذِ نفسها أو غيرها 0
د ـ الاستسلام للمطالب المستمرة والمرهقة للمريض الذي يطلب الطمأنة باستمرار أن هذا الشيء ( صحيح ) أو لا بأس به أو مؤذى أو خطير.. وهكذا وحتى تصل إلى ( الصحيح ) فإن طلبه يتكرر مرات ومرات 0
• كيف نوقف ( تمكين ) الوسواس القهري ؟ :
هل يجب عليك فجأة التوقف عن الطمأنة والمشاركة في الطقوس ؟ محتمل لا ، فالتوقف عن ( المشاركة ) بدون أن تجهز المريض لذلك قد يؤدي إلى قلق هائل وتمزق شديد لمشاعر المريض 0 وأفضل الخطط أن تتعاون على مخطط مع المريض قبل أن تبدأ في الانسحاب من هذه الطقوس 0 وأمثل الطرق لذلك هو الوقت الذي يكون فيه المريض مستعدا لبداية ( البرنامج العلاجي ) ويمكن هنا اللجوء لمساعدة الطبيب النفسي فهذا سيكون ذو فائدة كبيرة 0
• كيف تتعامل مع "الباحث عن التأكيد" الوسواسي ؟ :
البحث الوسواسي عن ( التأكيد ) هو في الواقع عرض مزعج لمرض الوسواس القهري والذي يقع في شباكه أفراد العائلة وهو يحدث في الترتيب الآتي :
1ـ الوساوس المقلقة وتطفلها : يعاني المريض من فكرة وسواسية والتي من الممكن أن تكون غالبا حول فكرة مخيفة أو غير مريحة مثل :
أ ـ السب على المقدسات وكل ما هو جليل في الدين الحنيف 0
ب ـ الإحساس بالذنب تجاه ألعاب الطفولة 0
ج ـ أفكار التشكيك في الدين والأفكار التي ُتخرج من الإيمان ( في نظرك ) 0
د ـ الإحساس بأنكِ تعبد شخص ما بسبب احترامه أو الاهتمام به 0
هـ ـ التساؤل عن أهمية الصلاة والصيام ووجود أفكار سيئة عنهما 0
و ـ الخوف من فقد العذرية 0
ز ـ الخوف من غش وخداع زوج المستقبل 0
ح ـ الخوف من نذر النفس وعدم القدرة على الزواج 0
2ـ صدمة ورجة القلق : عندما تهجم الفكرة فإنها تسبب ضيقا شديدا وتحت وطأة القلق البالغ فإن المصابين بالوسواس القهري لا يملكون القدرة على تهدئة أنفسهم أو إزاحة هذا الضيق الذي تسببه الفكرة من خلال ( الحديث المنطقي للنفس ) أو ( الانعكاس على النفس ) بطريقة منتجة 0
3ـ الإلحاح على تهدئة التوتر : بدلا من تهدئة النفس فإن هؤلاء المرضى يبحثون بإلحاح غير مسيطر عليه عن التهدئة في الحال من خارج أنفسهم على هيئة سؤال وضع لغرض التأكيد اللفظي وذلك لشخص موثوق في أنه سيريحهم أو لشخص مسئول 0
4ـ الحصول على التثبيت : يقوم فرد من أفراد العائلة مستشعرا هذا القلق الشديد بتقديم التأكيد اللفظي والمعنوي لتهيئة هذا الشخص فمثلا يقول : ( أنتِ لستِ كافرة ) أو ( أنتِ مازلتِ بكر ) وبالرغم من هذا فإنه يجب تكرار ذلك مرات حتى يهدأ القلق الذي سببته الفكرة و يشعر مريض الوسواس بتحسن ولكن مؤقت 0
5ـ مرات ومرات أخرى : وتبدأ الدائرة بعد ذلك ، فإن هذا النموذج يصبح راسخا ومتأصلا ويصبح عادة مكتسبة لا يمكن كسرها إلا بالعلاج 0


  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حاول متابعة نفسية طفلك شخابيط العبيط ركن الطفل 546 28 -05- 2009 03:47 AM
هل تتمتعون بصحة نفسية ؟؟ ضيف الله مهدي :: منتدى التنمية البشرية :: 4 20 -10- 2006 07:49 PM
مقحم علي تفضل توقيعك رديمة :: منتدى التصميم والفنون التشكيلية :: 2 15 -07- 2005 04:04 AM
طرائف نفسية طبية اجتماعية جريح المحبة :: منتدى المرح والألعاب :: 5 04 -04- 2005 02:58 AM
إستشارة أبو أديب :: منتدى صوت المواطن:: 4 02 -11- 2003 01:46 AM


الساعة الآن 04:37 AM.


كل ما يكتب ليس من الضروري أن يكون هو رأي إدارة المنتدى .. بل يمثل رأي صاحبه فقط .. والإدارة غير مسؤلة عما ينشر هنا

a.d - i.s.s.w