:: منتدى التصميم والفنون التشكيلية ::

جرافيكس - فوتوشوب - فلاش - دروس - تصاميم حاسوبية - الخط العربي ،الرسم ، النحت ، الزخرفة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

  #1  

قديم 17 -01- 2006, 04:36 AM


منتديات صامطة
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبوإسماعيل متصل الآن
لوني المفضل : darkgreen
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4133 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 32,635 [ + ]
عدد النقاط : 25599
فــن الـزخــــرفــة






فن الزخرفة


إتجه الفنان المسلم إلى عوالم جديدة بعيدة عن رسم الاشخاص ، وبعيدة ايضا عن محاكاة الطبيعية وهنا عبقريته وتجلي ابداعه ، وعمل خياله ، فأوجد تلك المجالات الجديدة ، بعد ان اعمل فيها حسة المرهف وذوقه الاصيل .

إن الزخرفة واحدة من الوسائل المهمة التي تصنع الجمال ، وهذا مايوضح لنا السر في تبوئها مكان الصدارة بين الفنون الأسلامية الاخرى ، فهي العمل الخالص الذي لا يقصد به الا صنع الجمال ، وهنا يلتقي شكل العمل الفني بمضمونه ليكونا وحدة متماسكة لصنع الجمال ظاهرا وباطنا ،الامر الذي لانكاد نجده في اي نوع آخر من الفنون.

وقد عرف المسلمون بهذا الفن من بين الفنون جميعها ، حتى قيل ا ن الفن الاسلامي فن زخرفي .ذلك انه لايكاد يخلوا اثر اسلامي من زخرفة او نقش - مهما كان شكله - بدءا من الخاتم الذي تحلى به اليد ...وانتهاء بالبناء الضخم الواسع الذي يجمع الآلاف من الناس .

وانما اتجه الفنان المسلم الى هذا الفن لانه وجد فيه بغيته من حيث البعد عن دائرة الحظر في المنهج الاسلامي . فهو بعيد عن التشخيص بطبيعته ، واستطاع الفنان المسلم بخياله الخصب ان يحقق الامر الاخر وهو البعد عن محاكاة الطبيعة ، وبهذا كان هذا الفن ملائما للمواصفات التي يحددها المنهج الاسلامي .

وتعد العناصر "النباتية" وكذا العناصر "الهندسية" مقومات اساسية في بناء هذا الفن تتعاون مع بعضها تارة ، وتنفرد كل منهما على حدة تارة اخرى . وعلى هذا ؛ فهناك نوعان من الزخرفة :
* الزخرفة النباتية .
* الزخرفة الهندسية .


الزخرفة النباتية

تقوم الزخرفة النباتية او ما يسمى "فن التوريق" على زخارف مشكلة من اوراق النبات المختلفة من الزهور المنوعة ، وقد ابزرت باساليب متعددة من افراد ومزاوجة وتقابل وتعانق .. وفي كثير من الاحيان تكون الوحدة في هذه الزخرفة مؤلفة من مجموعة من العناصر النباتية متداخلة ومتشابكة ..متناظرة ..تتكرر بصورة منتظمة .

وقد تأمل الفنان المسلم ونظر في الطبيعة ..فنتعلم واعتبر ، ولكنه باعمال خياله استطاع ان يبتعد بفنه عن تقليدها ، فجاءت هذه التوريقات عملا هندسيا مؤسلبا ، أميت فيه العنصر الحي وساد فيه مبدا التجريد .

وقد انتشر استعمال هذه الزخارف في مجالات المختلفة ، في تزيين الجدران والقباب ، وفي التحف المختلفة نحاسية وزجاجية وخزفية وفي تزيين صفحات الكتب ..وتجليدها ..

"وقد تكون -هذه الزخرفة - ثنائية الاتجاه ، كما هو الغالب في الزخرفة التي نراها عل الحيطان والابواب والسقوف والسجاد والاثاث ، وكذلك في صفحات الكتب واغلفتها ، وقد تكون ثلاثية الاتجاه كما ترى في الاعمدة او العقود ، وفي المقرنصات في اعالي البوابات او جدران القباب ".

وقد عرفت زخارف التوريق في فنون ماقبل الاسلام باشكال مختلفة ، ولكنها - بشهاده غير المسلمين من دارسي الفنون ومؤريخيها - قد اتخذت بعد انتشارها بين فنون المسلمين سمتا اخر ، أساسه التنويع والتتابع ، والتحوير ، خلال انتشار الدعوة الاسلامية .

ان الفنان المسلم لم يبتكر وحدات زخرفية جديدة ، بل استعمل ماوجده بين يديه من وحدات في الفنون السابقة على الاسلام ، إلا أنه رتب هذه الوحدات ترتيبا غير مسبوق ، ولاءم بينها بطريقة مبتكرة ونسق بين اجزائها تنسيقا جعلها تبدو كانها شيء جديد اخترع لأول مرة ، وماهي في حقيقتها كذلك . لقد جمع الفنان المسلم هذه الوحدات الموروثة معا ، ثم صهرها في بوتقته ومزجها بفلسفة وسلط عليها اشعة عبقريته وخيالة ، فخرجت من بين يديه شيئا جديدا مميزا . وبذلك استحقت شرف الانبهاء وحملت اسم الاسلام بعد ان غذيت بلبانه وشبت في مجتمعه .


نماذج للزخرفة النباتية :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الزخرفة الهندسية

برع المسلمون في استعمال الخطوط الهندسية ، وصياغتها في اشكال فنية رائعة ، فظهرت المضلعات المختلفة ، والاشكال النجمية ، والداوئر المتداخلة ..

وقد زينت هذه الزخرفة المباني ، كما وشحت التحف الخشبية والنحاسية ودخلت في صناعة الابواب وزخرفة السقوف .

ولئن كانت هذه الزخارف دليلا على موهبة فنية عظيمة فهي أيضا دليل على علم متقدم بالهندسنة العملية .

والزخرفة الهندسية ذات أهمية خاصة في الفن الأسلامي ،ولعل أهميتها تلك نتيجة لما أشرنا اليه في الزخرفة النباتية ، من حيث مطابقتها للمواصفات التي يقبلها المنهج الأسلامي.

وهذا مايفسر لنا ذلك الأثر الكبير الذي تفرضه على كل الفن الأسلامي أذ أصبح الأسلوب الهندسي واحدا من الأساليب التي طبعت الزخرفة النباتية نفسها بأسلوبها فكثيرا ما جاءت هذه الزخرفة بأخراج هندسي عجيب بل أن الكتابة نفسها - وهي الفن الأسلامي الاّخر - كثيرا ماتفنن في أخراجها الفنان المسلم فجاءت في قوالب هندسية متنوعة الأشكال .

لقد أستطاعت الهندسة أن تفرض سيادتها - في الفن الأسلامي - وذلك بغلبتها على شبق الأشكال كما يقول "جارودي".

ولا يفوتنا هنا أن نذكر ماكان للفرجار من دور في تقدم هذه الزخرفة وسيادتها ، فقد كان للدائرة دور كبير في هذا العطاء غير المحدود من الأشكال يؤكد هذا ويوسع مساحته ملء بعض المساحات وترك غيرها فارغة.

وقد استطاع المسلمون أستخراج أشكال هندسية متنوعه من الدائرة ، منها المسدس والمثمن والمعشر .. وبالتالي المثلث والمربع والمخمس ، ومن تداخل هذه الأشكال مع بعضها وملء بعض المساحات وترك بعضها فارغا نحصل على مالا حصر له من تلك الزخرفات البديعة التي تستوقف العين لتنقل بها رويدا رويدا من الجزء الى الكل ومن كل جزئي الى كل أكبر..

ولقد كان "هنري فوسيون" دقيق التعبير عميق الملاحظة حينما قال:
"ماأخال شيئا يمكنه ان يجرد الحياة من ثوبها الظاهر وينقلنا الى مضمونها الدفين مثل التشكيلات الهندسية للزخارف الأسلامية ، فليست هذه التشكيلات سوى ثمرة لتفكير قائم على حساب الدقيق قد يتحول الى نوع من الرسوم البيانة لأفكار فلسفية ومعان روحية ، غير أنه ينبغي الا يفوتنا أنه خلال هذا الأطار التجريدي تنطلق حياة متدفقة عبر الخطوط فتؤلف بينها تكوينات تتكاثر وتتزايد ، متفرقة مرة ومجتمعه مرات وكأن هناك روحا هائمة هي التي يصلح لأكثر من تأويل يتوقف على مايصوب عليه المرء نظره ويتأمله منها وجميعها تخفى وتكشف في انواحد عن سر ماتتضمنه من امكانات وطاقات بلا حدود".


نماذج للزخرفة الهندسية :


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


منقول من موقع فنون








 |~   تـوقـيـع:  


قـوانـيـن مـنـتــديـات صــامـطــة
اللهم إني أبرئ ذمتي ممن يستغل المنتدى في معصيتك
* ابحث في منتديات صامطة عن طريق Google *

رد مع اقتباس
قديم 17 -01- 2006, 04:17 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
شخصية مهمة


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 3787
تاريخ التسجيل : 12 2005
فترة الأقامة : 3220 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 164 [ + ]
عدد النقاط : 10
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

فتاة الشمس غير متصل

رد : فــن الـزخــــرفــة



الله يسعدك اخوي ابو اسماعيل عالموضوع القيم جدااااا
فن الزخرفة الاسلامية من الفنون العريقة بكل ميزاته وتاريخه وعبقريته ....
وجمالياته تجعل مني اسيرة لتذوقه بشغف وحب ...

مشكور يامشرفنا الله يعطيك العافيه ولايحرمنا روائعك


  رد مع اقتباس
قديم 22 -01- 2006, 10:50 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
مشرف سابق


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4125 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 2,374 [ + ]
عدد النقاط : 10
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

القرش غير متصل

رد : فــن الـزخــــرفــة



أستاذي أبو إسماعيل كم وقفت كثيراً أمام موضوعك هذا فهو موضوع كبير ويحتاج لصفحات للرد وصفحات

ليأخذ حقه من العناية فالزخرفة الإسلامية تعني لي الكثير أستاذي فمثلاً تلك الزخرفة النباتية

التي أراها وكأنها كراقصة الباليه برشاقتها وأنحنائتها

أو كراقصات على سطح بحيرة يلمسن بأطراف أصابعهن صفحة الماء

كم أبدع المسلمون في هذا المجال وكم أبهروا الحضارات الأخرى ليقفوا أمامها بإجلال وأنشداه

قمة في الجمال وقمة في الكمال والروعة تلك الزخارف

والمسلمون هم الوحيدون الذين جمعوا الزخرفة بالخط بشكل تفردوا به عن سائر الأمم والحضارات

تلك الزخارف الإسلامية تعتبر أول فن تجريدي ظهر للوجود قبل ظهور المدارس الحديثة للتشكيل

فالموسيقى هندسة في الأنغام، والنحت هندسة في الأشكال،
والألوان هندسة في الأضواء،
والزخرفة هندسة في الوحدات،
والخط هندسة في التركيب،
وكل شيء قائم على هندسية الأشكال وتنظيم في تركيب الأشياء،
بنظام وتناسق، ومن هذا النظام المتناسق تتألف الموسيقى والتي هي
اللغة الفنية التي تبتغيها كل الفنون وتسعى إليها لتنسجم مع الموسيقى الكونية

تلك هي حضارتنا التي نفخر بها أمام الحضارات الأخرى ولاننسى تأثر الشاعر والفنان جوته بالحضارة والفنون الإسلامية وكذلك باقي الفنانين الأوربيون

وأتمنى أن تقراءو معي هذا المقال الجميل بعنوان:: أثر العقيدة في منهج الفن الإسلامي ::على هذا الرابط

http://www.balagh.com/mosoa/fonon/4c0su41p.htm

أستاذي شكراً لإختيارك الموفق

وأعدكم إنشاء الله بدروس من تصميمي لكيفية صنع زخارف إسلامية كما كان يصممها أجدادنا المبدعون

وأتمنى بأني لم أطل عليك


  رد مع اقتباس
قديم 23 -01- 2006, 10:23 PM   رقم المشاركة : ( 4 )


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 2780
تاريخ التسجيل : 08 2005
فترة الأقامة : 3332 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 237 [ + ]
عدد النقاط : 10
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

زاهر غير متصل

رد : فــن الـزخــــرفــة



مجهود رااائع

يستحق الشكر والتقدير


واسمحوا لي بهذه الإضافه عن فن الزخرفه :



القواعد والأسس في الزخرفة**


تشمل الأعمال الزخرفية على مجموعة من القواعدوالأسس التي تخدم الغاية في التزيين والتجميل ، ومنح المعمار فنيته وجماليته ودلالاته..بحيث نستطيع ان نفهم آليات عمل الفنان في مجال الزخرفة . ونتوصل إلى دلالات وخصوصيلت هذا البناء أو ذلك .

1ـ التوازن : وهو بمعناه الشامل يعبر عن التكوين الفني المتكامل عن طريق حسن توزيع العناصر ، والوحدات ، والألوان ، وتناسق علاقاتها ببعضها ، وبالفراغات المحيطة بها ، ويعتبر التوازن قاعدة أساسية لابد من توفرها في كل تكوين زخرفي او عمل فني تزييني ..
واستخدام التوازن في الزخرفة يشمل جميع المساحات والسطوح من اشرطة إطارات وحشوات .

2 ـ التناظر أو التماثل :الذي ينظم بعض التكوينات الزخرفية بحيث ينطبق أحد نصفيها على الآخر وذلك بواسطة مستقيم يدعى ( محور التناظر )...والتناظر نوعان :

* التناظر النصفي : ويظم العناصر التي يكمل نصفيها الآخر في اتجاه متقابل .


* التناظر الكلي : وفيه يكتمل التكوين من عنصرين متشابهين تماما في اتجاه متقابل او متعاكس
.
3 ـ التشعب : ويتجلى في الزخارف النباتية أساسا ، وهو نوعان :

*التشعب من نقطة واحدة : وفيه تنبثق الوحدة الزخرفية من نقطة إلى الخارج

* التشعب من خط : وفيه تتفرع الأشكال والوحدات الزخرفية من خطوط مستقيمة أو منحنية من جانب واحد أو من جانبين وتمتد ، ويبدو هذا النوع من التشعب في زخرفة الأشرطة والإطارات
.4 ـ التكرار : ويتم عبر تكرار عنصر او وحدة زخرفية على نحو متواصل ، وهذا يعطي التكوين الزخرفي في جمالية بديعة ، وهو على انواع ومنها :

*التكرار العادي : وفيه تتكرر الوحدات الزخرفية في وضع ثابت متناوب متتالي .
التكرار المتعاكس : وفيه تتجاور الوحدات الزخرفية ، في اوضاع متعاكسة ، في الأتجاه والوضع .
التكرار المتبادل : وهو استخدام وحدتين زخرفيتين مختلفتين في تجاور وتعاقب

5 ـ التناسب : وهو عنصر على غاية من الضرورة لجمالية التكوين وذلك عبر التناسب بين العناصر وأجزاءها وهو يعتمد على الذوق الشخصي للفنان او الذي يطلب من الفنان ذلك .

6 ـ التشابك : وهو أحد مميزات الزخرفة العربية الأسلامية عبر تداخل الأشكال الهندسية أو تزهير وتوريق الوحدات النباتية وهو على نوعين :

* التفاف وتشابك حلزوني بسيط يضم أوراقا وأزهارا متتابعة على ساق ملتوي .
* التفاف وتشابك متعاكس وذلك عبر التفاف ساقين من النبات على شكل متعاكس تتخلله الأوراق والأزهار




==================================

**المرجع : كتاب " موسوعة فن العمارة الإسلامية
" د.جمعة احمد قاجه .






دمتم بألف خير وعافيه


  رد مع اقتباس
قديم 23 -01- 2006, 11:39 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
مشرف سابق


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4125 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 2,374 [ + ]
عدد النقاط : 10
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

القرش غير متصل

رد : فــن الـزخــــرفــة



أضافة قيمة زادت الموضوع قوة

أثابك الله أخي المبدع زاهر


  رد مع اقتباس
قديم 24 -01- 2006, 01:27 AM   رقم المشاركة : ( 6 )


 
لوني المفضل : Cadetblue
رقم العضوية : 4130
تاريخ التسجيل : 01 2006
فترة الأقامة : 3177 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 294 [ + ]
عدد النقاط : 10
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

لمــى غير متصل

رد : فــن الـزخــــرفــة



تقرير وزخرفات رائعة
مشكور أخوي المشرف العام


  رد مع اقتباس
قديم 05 -02- 2006, 03:21 PM   رقم المشاركة : ( 7 )


منتديات صامطة


 
لوني المفضل : darkgreen
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4133 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 32,635 [ + ]
عدد النقاط : 25599
الدوله ~
الجنس ~
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبوإسماعيل متصل الآن

رد : فــن الـزخــــرفــة






أثر العقيدة في منهج الفن الإسلامي

د. مصطفى عبده

1_ آثار التحريم على الفن التشكيلي
التوقف التعبيري المؤقت للفن "مدخل":
هذا وقد فهم الفنان المسلم وقوع التحريم على الفن التجسيمي فنحى منحاً تجريدياً وذلك من خلال الزخارف لتحقيق الانسيابية في الخطوط، والاتزان الهندسي، والتوافق اللوني، والتنغيم الموسيقي، وهي المقدمة اللازمة لفن تجريدي أصيل يبحث عن الأصالة.
وقد توقف التعبير الفني موقفاً في صدر الإسلام للأسباب التالية:
أولاً: كان التلقي القرآني قوياً حيث بهرهم النور القرآني وأوقفهم عن التعبير مؤقتاً.
وهي فترة الدهشة التي تسبق الإنتاج الفني.
ثانياً: كان الرصيد الثقافي رصيداً جاهلياً، وهذا الرصيد لا يصلح للدين الجديد والحياة الإيمانية الجديدة فلا بد إذن من وقت لاستجماع رصيد جديد يصلح للحياة الجديدة لبعث أمة جديدة لها رسالة حضارية.
ثالثاً: لم يزاول العرب الفن التشكيلي من نحت وتصوير بحكم مواده الجامدة في المكان، وبحكم ترحلهم الدائم كان فنهم زمانياً فمارسوا فن الشعر والفنون التشكيلية الأخرى التي تنسجم مع طبيعتهم البدوية، ولهذا لم يؤكدوا فن النحت والتصوير، وكل ما كان ينحت كان ينحت كصنم معبود.
رابعاً: أخرج الإسلام الفن من دور العبادة إلى الطبيعة الرحبة والكون الفسيح، وحوله من خدمة الآلهة إلى خدمة التدين في الإنسان فكان تأثير التحريم قوياً على الفن المستخدم كأداة الوثنية للآلهة المعبودة في تلك الدور التعبدية، فأوقف هذا النوع من الفن الذي يخدم الآلهة الوثنية.
خامساً: انشغل المسلمون بالفتوحات الإسلامية ونشر الدعوة والتصدي للوثنية، وقد أسقط المسلمون انفعالاتهم النفسية في الدعوة والجهاد والاستشهاد.
سادساً: كان الفن جنيناً في رحم الأمة الإسلامية، فكان لابد من ولادة جديدة لفهم حضاري جديد من خلال التصور الإسلامي للوجود.
التوجهات الإيجابية للفن التشكيلي:
1_ الخط العربي:
اهتم المسلمون بالكتابة وأكبروا القلم وقدسوا العلم وأول آية نزلت في القرآن الكريم هي: (اقرأ باسمِ ربكَ الذي خلق، خلق الانسان من علق، اقرأ وربُّك الأكرم، الذي علَّمَ بالقلم، علَّمَ الانسان ما لم يعلم).
ويقسم الله بالقلم في قوله تعالى: (ن، والقلمِ وما يسطرون).
والكتابة قديمة قدم التاريخ الإنساني إلا أن الإسلام اهتم بالكتابة وبعد الرسول (ص) أول من عمل على تعليم ونشر الكتابة واهتم كذلك بتعليم النساء، فقد جعل فدية من يكتب من أسرى (بدر) تعليم الكتابة لعشر من مسلمي المدينة.
وأول من وضع الخط العربي هم: مرارة بن مرة وأسلم بن سدرة، وعامر بن جدرة. وأول من نقط الحروف هو أبو الأسود الدؤلي وذلك بوضع علامات على شكل نقط ليدل على الرفع والنصب والجر.
أما أول من وضع النقاط على الحروف فكان على يد الخليل بن أحمد الفراهيدي ووضع الحركات الإعرابية.
وبقيت أسماء عديدة من كتبه الخط العربي ومبدعيه أمثال مالك بن دينار، وكان أشهرهم الوزير بن مقلة وأميرهم ابن البواب، وإمامهم ياقوت المستعصي.
وكان الخط أول مظهر من مظاهر الفن والجمال الذي عنى به العرب بعد إسلامهم كان ذلك في تجميل وتجويد الخط العربي وتحريكه. وقد سما الخط إلى مرتبة عالية لتعامله مع حروف القرآن منذ نزوله، فتعاملوا مع الخط بقدسية حيث زينوا به المصاحف، وزينوا أماكن العبادة باللوحات الخطية وقد أحيط الخط الكوفي بهالة من الإكبار وقد ظلت الأغراض اليومية تكتب بالخط النسخي والرقعة وبرز الخط الديواني للدواوين الحكومية تماماً كالخطوط الهيروغلوفية في مصر القديمة.
كان الخط العربي وسيلة للعلم فأصبح مظهراً من مظاهر الجمال، وقد حرك الفنان المسلم الخطوط الجافة وأضاف إليها الزخارف حتى غدت لوحات فنية. وقد استخدمت الكتابة في قوالب زخرفية محل الصورة وعكست نوعاً من التعبير له خصائصه التي تتيح له التعبير عن قيم جمالية ترتبط بقيم عقائدية.
ولقد ضمن الفنان المسلم كل طاقاته عندما كتبت الآيات القرآنية على الجدران والواجهات والعقود والأبواب والمنابر ليحمل في نفس الوقت شكلاً فنياً على أسس جمالية رياضية.
وقد تجاوز الخط العربي الديار العربية والديار الإسلامية. فقد استخدمه الفنان (جيوتو) في زخرفة لوحاته، واستخدمه الفنان الألماني (هانس هولبين). وقد استخدم الخط العربي التجريدي داخل نسيج اللوحات فنانون أمثال (ماتيس _ بول _ كلي _ بيكاسو _ كاندنسكي).
ونجد أن الخط العربي يأخذ مكانه اللائق في الفن من تجويد وتحسين، وفي استخدامه لأشكال تجريدية. فمثلاً الخط عند (شبرين) معماري التكوين ويتقبل كنمط مرئي ومصور، ويعبر عن أسلوب رمزي تجريدي عن الحالات العقلية والعاطفية، فالمدلولات الموسيقية النطقية ودرجات الحروف الصوتية للحرف الواحد وتركيبها في تناغم الأحاسيس الداخلية للنفس البشرية فتنطق الحروف ليس نطقاً لغوياً فقط بل نطقاً استاطيقيا من خلال تناسق وترابط الحروف العربية في تجريدات لا نهائية.
ب_ الزخارف الإسلامية
فن الزخرفة فن قديم قدم الإنسان إلا أن الفن الإسلامي أعطى لهذا اللون من الفن كينونة فحور الأشكال وجردها لإحداث الحركة التي تعطي طابع الاستمرارية وتوخي بلا نهائية الأشكال المتكررة لتحقيق الانسيابية.
وبتأثير التحريم على فن (النحت والتصوير) اتجه الفن الإسلامي نحو (الزخرفة) فأنشأ زخارف قائمة بذاتها وزخارف تحتويها الأشكال.
والزخرفة الإسلامية عبارة عن وحدات هندسية أو قل إنها وحدات رياضية يراد بها التفكير الرياضي للوصول لحقيقة لا تتعلق بمكان معين ولا بزمان معين، فحقيقة المثلث أو المربع أو الدائرة تظل حقيقة عقلية لتصديقها للمعاني العقلية في تجردها وانطلاقها.
وقد أخذ الفنان المسلم من الطبيعة من شجيراتها واوراقها وأزهارها وحيواناتها بعد تحويرها لتعطي الحركة الداخلية في تداخل الأشكال الهندسية فتدرك العين تلك الحركة من خلال الخطوط المتداخلة وتلك الموسيقى الصادرة عن الأشياء تعبر عنها الحركة الزمانية التي تمثل الديمومة والاستمرارية في حركاتها اللانهائية.
وليس الفن الإبداعي براعة في تصوير المناظر بالمحاكاة القائمة على الدقة والمقدرة على ايجاد الصلة بين العين والأشياء فقط، بل الإبداع الفني الذي يصل حد الروعة الجمالية فليس الفن في نقل ما في الطبيعة فقط بل البحث عن طبيعة الأشياء.
وقد تميزت الزخرفة الإسلامية بجوانب تكمن في العلاقة القائمة بين الوحدات الزخرفية المتكررة والمتنوعة في تكاملها الهندسي واتساقها الفني فالخطوط الهندسية والنظرة الرياضية لعالم الأشياء هو تجريد ذهني للجزئي ليصبح كلياً، ولهذا أمكن للوحدات الهندسية المتناهية لتكوين أشكال لا نهائية وبهذا يلتقي فن الأرابسك (Arabesgec) مع الفن التجريدي في مجال الانطلاق للتعبير عن المطلق.
ج_ العمارة الإسلامية
تأثرت العمارة الإسلامية بالحضارات التي احتكت بها والبلاد التي فتحتها فتأثرت بالأساليب البيزنطية والهيلينية والساسانية والإيرانية بالإضافة الى الرصيد الحضاري للحضارة العربية في الجزيرة العربية، ورغم هذه التأثيرات تلحظ الوحدة في الفن الإسلامي على الرغم من تعدد المراكز وبعد المواقع يرجع ذلك لوحدة المنبع والأساس الفكري للحضارة الإسلامية.
وقد تعامل المسلمون بذكاء حضاري مع الثقافات الجديدة إذ أبقت عليها وأضافت إليها ولم تحاول طمس تلك الثقافات بل سمت بها ووجهتها الوجهة الصحيحة من خلال أرضية قوية تتجه إلى هدف واحد.
ولانعدام الصور والتماثيل في العمارة الإسلامية خاصة في المساجد استخدم المهندس الإسلامي الأعمدة المتنوعة وأدخل الفسيفساء والزخارف النباتية والهندسية وحورها، واهتم بالتصميم المعماري.
والعمارة تعكس المحتوى الحضاري لأي تكتل حضاري، والعمارة قوة حضارية وهو كتاب مفتوح تسجل فيه الشعوب تاريخها.
والعمارة (فن) والفن أصدق أنباء التاريخ لأنه الكاشف عن حقائق التاريخ المنزوي. والعمارة (إبداع) والإبداع خصيصة إنسانية اختص الله به الإنسان دون سائر الكائنات فبيوت العنكبوت والنمل وخلايا النحل صادرة عن عقل غريزي غير متطور من خلال ذاكرة لحظية وهكذا ستظل تلك البيوت والخلايا كما كانت عليها خارجة عن دورة الزمن. إلا أن الإنسان له عقل (إبداعي) متطور من خلال ذاكرة منسابة لإبداع يسير مع الزمان.
والعمارة (جمال) لأن العمارة تحاول تجميل الفراغين الداخلي والخارجي ليصلح للحياة الحضارية إذن العمارة (فن وإبداع وجمال) وبالعمارة بنى الإنسان حضارته بفضل ما استحدثه من عمران من خلال (عقله الإبداعي).
وقد سجلت العمارة الإسلامية، مسيرتها الحضارية على العمائر الإسلامية من خلال طرزها المختلفة إذ نجد الوحدة الحضارية التي امتدت من أقصى بلاد المغرب العربي إلى أقصى بلاد الهند _من خليج البنغال إلى جزيرة ايبريافان مئذة جامع (الكتيبة) بمراكش ومئذة جامع (قطب زادة) بدلهي تبدوان أمام المتتبع كبروج للحدود الإسلامية _وإن كانت هذه الحدود قد امتدت أبعد من ذلك _ وحين نعلم أن هاتين المنارتين قد شيدتا في زمن واحد فبامكاننا أن نعتبرهما بمثابة رمزين جميلين لوحدة العالم الإسلامي.
والفنان المسلم لا يفرق بين العمائر الشاهقة والتحف الصغيرة ويستوي في ذلك القصر المنيف والكوخ الحقير وآنية الذهب والطين، فلم يفرق بين تحفة غني وسلعة فقير. هدفه هو تجميل الدنيا في شتى زواياها ومرافقها لتعطي جمالاً ذاتياً يشيع في النفس الغبطة وفي القلب الرضى، ويشهد لمبدعيه بحس جمالي عميق وللمتذوقين بحس تذوقي نقدي فتحول المتلقي السلبي إلى متذوق إيجابي يشارك في العملية الإبداعية في خدمة الإنسان.
وهكذا تحول الاهتمام بالفنون التطبيقية وتحول الفن في خدمة الحياة الإنسانية حيث كانت الروعة في الصناعات الدقيقة التي غدت تحفاً فتية. مما جعلهم يبتكرون ويهتمون بالعمل اليدوي ويقدسونه فقد كان تحريم استخدام آنية الذهب والفضة دافعاً لاكتشاف الخزف ذي البريق المعدني وكذلك كان تحريم لبس الحرير _للرجال _ دافعاً لاستخدام الزخرفة النسجية المسماة (بالتابستري).
وهكذا فتح الباب واسعاً أمام الفنانين لكي يبتكروا ويبدعوا اعتماداً على العمل الفني المتقن المجود لتحقيق القيم الجمالية مع القيمة النفعية وبهذا دخل الابتكار مجال التصنيع وتدخلت الصنعة في مجال الابتكارات.
من أهم المجالات التي أثرت في المسيرة الفنية للفن الإسلامي بصفة غير مباشرة هي (النقابات الإسلامية) و (الحسبة) و (الوقف) وذلك في مجال مراجعة الأحوال ومراقبتها وترشيدها فتحسن الإنتاج الفني وترقى، وانحصر التنافس في الجودة والأصالة، وكان التعامل شريفاً تبعاً لقول للرسول (ص): "من غشنا ليس منا" حديث شريف نفذ بدقة. فتحولت الأعمال النفعية والمشغولات اليومية إلى تحف جمالية ترضي الصانع والبائع والمشتري والمشاهد.
2_ الإسلام يحرر الفن من القيد الوثني والأسر الكهنوتي
يقرر بعض من علماء الفلسفة والتاريخ أن الفن قد تحرر من الأسر الكهنوتي بظهور فنون عصر النهضة في أوروبا في القرن الخامس عشر الميلادي. إلا أن الحقيقة التاريخية تقول من خلال فلسفة التاريخ أن التحرر الذي كان، كان جزئياً وكان التكتيك الفني وما زال الموضوع الفني الذي عالجه عظماء عصر النهضة دينياً ودليلنا على ذلك أعمال عظماء. عصر النهضة أمثال (مايكل أنجلو)، الذي يمثل (إرادة) عصر النهضة الذي نحت تمثال (داود وموسى). والفنان (ليوناردو دافنشي) الذي يمثل (روح) عصر النهضة والذي ظهرت عبقريته في رسم الشخصيات المقدسة.
والمصور الشاب (رفائيل) الذي يمثل (اسلوب) عصر النهضة والذي لقب بمصور مريم.
وعليه يمكن أن نقرر أن التحرر الكامل للفن كان في القرن السابع الميلادي عندما حطم الرسول (ص) الأصنام عند فتح مكة وتحويل الفن من خدمة الآلهة إلى خدمة التدين في الإنسان ومنع الفن الذي وظف من خدمة الوثنية والسيادة الكهنوتية.
واذا ما تتبعنا تاريخ الفن نجد أن الفن تلازم مع الانسان وكان الفن يخدم العقائد المنحرفة الوثنية حيث كان الفن يستمد مواضيعه من الدين واستمد الدين قوته بالفن وهكذا كانت العقائد قبل الإسلام وكان الفن.
هذا وقد نحت إنسان الكهوف تمثال (الأم المقدسة _ Goddess) وعبدها على أنها الخالقة _لأنها تلد فهي إذن خالقه _ فنحتوا الأم المقدسة مركزين على أماكن الإخصاب في المرأة. وقد نحت فنانوا العصر الذهبي الكلاسيكي الإغريقي تمثال (فينوس) آلهة الحب والجمال مركزين على مواطن الجمال في المرأة. إلا أن فنانوا العصر الحديث نحتوا تماثيل المرأة مركزين على أماكن الجنس في المرأة. وفريق كبير بين أماكن ومواطن (الإخصاب والجمال والجنس) في المرأة.
وقد نحتت الشعوب تماثيل لآلهتهم في الأدوار المتأخرة لعقائدهم المنحرفة في تجسيدهم للآلهة.
وهكذا كان الفن يخدم تلك العقائد المنحرفة في تجسيدها للآلهة وفي تكبيل تلك الشعوب وتأكيد هذه العبودية وتوثيق تلك القيود.
وفي تتبعنا للأديان وفي تحورها عن الوحدانية نحو الوثنية ظهرت الثواليث حيث جسدت الآلهة في الأصنام منحوتة ومعبودة.
1_ الثالوث الهندوسي (براهما _ فشنو _ شيفا).
2_ الثالوث الصيني (تي بي _ تشانخ _ الشمس).
3_ ثالوث أوزيري (أوزريس _ ايزيس _ حوروس).
4_ ثالوث منف المصري (بتاح _ سخمه _ نفرتم).
5_ ثالوث مينكاورع (أمون _ كاو _ رع).
6_ ثالوث بلاد الرافدين (انكي _ أثليل _ ترقال).
7_ ثالوث الإغريقي (فينوس _ أبوللو _ أريس).
8_ ثالوث أسوان (خنوم _ أساتيس _ عنقت).
9_ ثالوث نبته ومروى (أمون _ موت _ خنسو).
10_ ثالوث العرب (اللات _ العزى _ مناة).
وقد عبدت هذه الشعوب تلك الآلهة التي تجسدت في أصنام منحوتة، وعبدت الشعوب عدة أشكال مجسمة تعبر عن رموز (طوطمية) اعتقاداً منهم أن الأرواح حلت بها، وقد عبدت الظواهر الطبيعية ونحتوا لها التماثيل ورمزوا لها بالرموز المجسمة.
وقد عبد البوذيون (بوذا) بعد مماته ونحتوا له التماثيل الكثيرة في معابدهم.
وهكذا نجد أن العقائد المنحرفة نحتت التماثيل المجسمة وعبدوها في شكل أصنام تعبد وتقدس وبقي الفن دليلاً على أنوع العقائد التي كانت تمارسه تلك الشعوب وكشفت الفنون على مدى انحرافهم العقائدي والسلوكي.
وهكذا تقيد الفن بالقيد الوثني والأسر الكهنوتي منذ أقدم العصور وحتى ظهور الإسلام الذي حرر الفن من تلك القيود التي كبلته وقيدته.
وقد حاول الفنان الأوروبي التحرر من هذه القيود والخروج عن سيطرة الكنيسة إلا أنه تقيد بالقيد الوثني عندما بعث التراث الكلاسيكي الوثني في عصر النهضة، فكانت المواضيع مقدسة وأساليبهم وثنية.
إن العقدية الإسلامية لم تأمر الناس باتخاذ صيغة فنية محددة كما الحال في العقائد الأخرى والإيديولوجيات الاخرى، بل أوقفا الإسلام الفن المنحرف عقائدياً وسلوكياً ووضع الفن في دائرة الاختيار فكان تحرراً للفن وتحرراً للفنان ذلك الإنسان المختار الذي وضع في مكان الاختيار ودائرة (لا تفعل) أوسع من دائرة (أفعل).
وقد تحررت المساجد من الصور والتماثيل إلا أنها كثيرة الزخرفة _وأصبح للعمارة كيانها الخاص. وكذلك تحرر الفن بابتعاده عن التجسيم واتجاهه نحو التجريد وانطلق نحو المطلق واللانهائي.
وعمل الفنان المسلم من خلال العقيدة وليس من خلال القيد العقائدي، ولوجود التوازن بين الروحانيات والماديات، وتعامل مع الكائنات وطبيعة الأشياء، ونفذ إلى الأشياء الكامنة من الأشياء الكائنة.
وهكذا كان الإسلام محرراً للفن من القيد الوثني والأسر الكهنوتي، ليسمو بالإنسان بتحقيق إنسانيته، ويعمل من خلال التصور الإسلامي للوجود لبناء حضارة جمالية.
3_ الفن من خلال التصور الإسلامي للوجود
أصبح الفن الإسلامي فناً ذهنياً يحكمه المنطق، وفي نفس الوقت ينطلق إلى عوالم إبداعية سامية.
وقد سار الفن الإسلامي عبر ثلاثة محاور:
1_ كان الطور الأول في الاقتباس والتقليد ويشتمل على عصر بني أمية.
2_ كان الطور الثاني في الممارسة والابتكار ويشتمل على عصر بني العباس والطولونيين.
3_ ثم طور الإبداع ويشتمل على عهد الفاطميين ووصل قمته الإبداعية في الأندلس وأخيراً كان طور التدهور في القرن العاشر الهجري، ثم كانت الساحة خاوية لتبدأ النهضة من جديد وذلك بازدياد الوعي الإسلامي الذي لازم الصحوة الإسلامية الحديثة.
ولإيجاد فن من خلال التصور الإسلامي فأول الخطوات هو إحياء الفن الإسلامي الكلاسيكي كأساس يعتمد عليه الفن التجريدي المعاصر.
لتحقيق الإنسيابية من خلال حل مشكلة الزمن في الفن التشكيلي بإيجاد الحركة الداخلية للأشكال الساكنة وذلك بإنتاج فنون لها موسيقى بصرية تحقق إيقاعات جمالية.
فالموسيقى هندسة في الأنغام، والنحت هندسة في الأشكال، والألوان هندسة في الأضواء، والزخرفة هندسة في الوحدات، والخط هندسة في التركيب، وكل شيء قائم على هندسية الأشكال وتنظيم في تركيب الأشياء، بنظام وتناسق، ومن هذا النظام المتناسق تتألف الموسيقى والتي هي اللغة الفنية التي تبتغيها كل الفنون وتسعى إليها لتنسجم مع الموسيقى الكونية.
فيجب على الفنان المعاصر أن تكون له رؤية أشد وضوحاً لما هو كائن لكي يغوص إلى كوامن الأشياء والكشف عن بواطنه ليدرك الفنان أسرار التناغم والتناسق الكامنين في العالم المرئي وغير المرئي والمحسوس وغير المحسوس والمسموع وغير المسموع.
والفن من خلال التصور الإسلامي للوجود ومن خلال تصوره للكون يحكي عن الموجودات الكونية (الكائنة والكامنة) ليرسمه في لا نهائيته وفي ديمومته وفي انسيابه عبر الزمان. ليكون فناً خالداً.
والفن الخالد هو الذي يعبر تعبيراً صادقاً لمعتقد الخلود، والخلود لا تمثله الجزئيات المتغيرة إنما تمثله كليات الحركة والصيرورة الدائمة من خلال السيال المتدفق.
فالذي يقصد الجزئيات ينتج فناً جزئياً متغيراً فانياً، ويكون الفن خالداً عندما يعبر عن قيم ومعتقدات صادقة، ويكون خالداً عندما يقبل الخلود في كلياته المتحركة لا في جزئياته وصفاته المتغيرة، بل في حركته الكلية اللا متناهية والذي يأتي تعبيراً عن عقيدة صادقة في اتصاله بالزمان لا المكان المتغير، وإن اتصل بالمكان فهو اتصال يوحي بخلود هذا المكان.
يكون ذلك بتوسيع رقعة الفن ليشمل كل ما هو جميل من خلال قاعدة فسيحة تشمل كل الوجود، لأن الفن هو التعبير الجميل عن حقائق الوجود ليتحدث عن الكون فيراه خلية حية متعاطفة ذات روح تسبح وتخشع وبهذا تتوسع دائرة الفن من خلال توسيع دائرة الشوق حتى تشمل الأشواق العليا.
وهكذا تنسجم رسالة الفن مع رسالة الإسلام الخالدة في دعوتها للحق والخير والجمال والاستعلاء والاعتدال والنظام فيكون الفنان مبدعاً تقياً وخاشعاً نقياً.
---------------------------------
* المصدر:المدخل الى فلسفة الجمال


أخي القرش
هذا المقال الرائع جدير بأن يعرض هنا

وأشكرك على كل حرف كتبته في تعليقك
ونحن في انتظار ما وعدتنا به









 |~   تـوقـيـع:  



قـوانـيـن مـنـتــديـات صــامـطــة
اللهم إني أبرئ ذمتي ممن يستغل المنتدى في معصيتك
* ابحث في منتديات صامطة عن طريق Google *

  رد مع اقتباس
قديم 05 -02- 2006, 03:25 PM   رقم المشاركة : ( 8 )


منتديات صامطة


 
لوني المفضل : darkgreen
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4133 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 32,635 [ + ]
عدد النقاط : 25599
الدوله ~
الجنس ~
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبوإسماعيل متصل الآن

رد : فــن الـزخــــرفــة





أختي فتاة الشمس

الروعة هي في حضور مبدعة وفنانة مثلك

والزخرفة علم كبير ومتشعب

وليتنا نجد منه ما نصبوا إليه وخاصة من المتخصصين أمثالكم .

رعاك الله





 |~   تـوقـيـع:  



قـوانـيـن مـنـتــديـات صــامـطــة
اللهم إني أبرئ ذمتي ممن يستغل المنتدى في معصيتك
* ابحث في منتديات صامطة عن طريق Google *

  رد مع اقتباس
قديم 05 -02- 2006, 03:29 PM   رقم المشاركة : ( 9 )


منتديات صامطة


 
لوني المفضل : darkgreen
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4133 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 32,635 [ + ]
عدد النقاط : 25599
الدوله ~
الجنس ~
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبوإسماعيل متصل الآن

رد : فــن الـزخــــرفــة




اقتباس:
كاتب النص : زاهر

6 ـ التشابك : وهو أحد مميزات الزخرفة العربية الأسلامية عبر تداخل الأشكال الهندسية أو تزهير وتوريق الوحدات النباتية وهو على نوعين :

* التفاف وتشابك حلزوني بسيط يضم أوراقا وأزهارا متتابعة على ساق ملتوي .
* التفاف وتشابك متعاكس وذلك عبر التفاف ساقين من النبات على شكل متعاكس تتخلله الأوراق والأزهار

هذا النوع من أنواع الزخرفة هو الذي فيه المتعة والتذوق مع التعب والتركيز الشديد

ولكنك تخرج منه بنتيجة جميلة وجذابة للغاية .


المبدع زاهر
أشكرك على هذه المعلومات الرائعة

والإضافة المميزة




 |~   تـوقـيـع:  



قـوانـيـن مـنـتــديـات صــامـطــة
اللهم إني أبرئ ذمتي ممن يستغل المنتدى في معصيتك
* ابحث في منتديات صامطة عن طريق Google *

  رد مع اقتباس
قديم 05 -02- 2006, 03:30 PM   رقم المشاركة : ( 10 )


منتديات صامطة


 
لوني المفضل : darkgreen
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 06 2003
فترة الأقامة : 4133 يوم
أخر زيارة :
المشاركات : 32,635 [ + ]
عدد النقاط : 25599
الدوله ~
الجنس ~
 
 
 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبوإسماعيل متصل الآن

رد : فــن الـزخــــرفــة





الأخت لمى

أشكرك على طلتك البهية

وأتمنى أن تكوني من المتذوقين لهذا الفن






 |~   تـوقـيـع:  



قـوانـيـن مـنـتــديـات صــامـطــة
اللهم إني أبرئ ذمتي ممن يستغل المنتدى في معصيتك
* ابحث في منتديات صامطة عن طريق Google *

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيــت وكيــت .. عن فــن ( الاتكيـــت ) ! علي أبوطالب :: المنتدى العــــــام :: 2 19 -06- 2007 02:51 AM
لا أجيـــد فــن الـوخــــز .. !! العصفور الجميل :: النصوص النثرية :: 3 19 -09- 2005 04:55 PM


الساعة الآن 03:26 PM.


كل ما يكتب ليس من الضروري أن يكون هو رأي إدارة المنتدى .. بل يمثل رأي صاحبه فقط .. والإدارة غير مسؤلة عما ينشر هنا

a.d - i.s.s.w